Woman standing to address colleagues at a work meeting Getty Images

بناء محل عمل شامل للجنسين

نيويورك ــ من الواضح أن موجة قضايا التحرش الجنسي التي تورط فيها أشخاص رفيعو المستوى، والتي بدأت بإفشاء أسرار من هوليود، خلفت تأثيرا عميقا على بيئات عمل أقل بريقا. وكما اضطرت ستوديوهات الأفلام الكبرى إلى اتخاذ إجراءات ضد ممارسات مسيئة، بدأت ثورة مماثلة تكتسح محال العمل في كل مكان ــ مدعومة بحركة "أنا أيضا" (#MeToo) التي تتألف من نساء يتحدثن علنا.

كان من الرهيب أن نعلم بالإساءات التي تحملتها النساء على أيدي رجال أقوياء مثل هارفي وينشتاين، ومات لوير، وآل فرانكن. ولكن من المشجع بدرجة كبيرة أيضا أن نرى عالَم الشركات يتعامل بجدية مع هذه القضية، من خلال محاولة خلق "مستقبل مشترك" للعاملات الإناث لديها. وربما تمثل الاستجابة الجماعية لحركة "أنا أيضا" نقطة تحول في الطريقة التي ينظر بها أرباب العمل إلى التحرش الجنسي وغير ذلك من القضايا المرتبطة بالجنس ــ مثل الأجر والسُلطة.

بيد أن ثورة محل العمل لم تنته بعد. فالآن هناك احتياج إلى استراتيجيات جديدة لتشجيع التفاعلات الصحية بين الموظفين. فعندما نتعامل معها على النحو اللائق، تعمل المساواة بين الجنسين على تعزيز ناتج الأعمال والإنتاجية، في حين قد يعمل التمييز على أساس الجنس، إذا تجاهلناه، على تدمير ثقافة المكتب ــ وأكثر من ذلك كثيرا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/cLohK83/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.