A Pakistani female student writes a sentence on a black board A. MAJEED/AFP/Getty Images

تعليم الكومنويلث

دار السلام/لاجوس -  ان الكومنويلث والتي تضم 53 بلدا ويبلغ مجموع سكانها 2،4 مليار نسمه تعتبر قوه معتبره للتغيير الإيجابي فخلال سبعة عقود تقريبا لعبت دول الكومنويلث دورا قياديا فيما يتعلق بالتجاره وتمكين المرأه وحماية الموارد الطبيعيه والعديد من القضايا الأخرى.

ولكن بينما تتحرك الكومنويلث للتعامل مع تحديات جيده في مجال التنميه البشريه فإن قيادتها تفشل في التركيز بشكل كاف على أهم تلك العوامل وهو التعليم فبدون تجديد الإلتزام بهذا العامل المهم في بناء الرخاء والإزدهار فإن إحراز تقدم في تحقيق الأهداف الأخرى سيكون صعبا.

اليوم هناك 140 مليون طفل في الكومنويلث ليسوا في المدرسه وطبقا لتقرير صدر مؤخرا عن اليونسكو فإن الوضع اكثر سوءا في دول الكومنويلث الأفقر ففي الباكستان على سبيل المثال هناك حوالي 20 مليون طفل لا يلتحقون بالتعليم الرسمي بينما يوجد سبعة ملايين آخرين خارج المدرسه في بنغلاديش و 2،3 في موزامبيق و 1،8 مليون في غانا و 1،6 مليون في الكاميرون.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/n1lfISH/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.