كيف نواجه التاريخ ونحتويه

في التاسع من مايو تشهد موسكو عروس كل الاحتفالات. حيث سيتم إحياء ذكرى الانتصار على ألمانيا النازية منذ ستين عاماً، وحيث سيتم تكريم التضحيات البشرية التي ساعدت في تحقيق تلك الغاية. كل هذا طيب حتى الآن، لكن بعض الدول لن تحضر الاحتفال. فقد قرر اثنان من رؤساء جمهوريات البلطيق أن يلزما داريهما، وذلك لأن منظمي الاحتفال غير راغبين في التسليم بأن تاريخ نهاية الحرب العالمية الثانية لا يتلخص في الانتصار على هتلر فحسب. فقد كان على شعبيهما أن يتحملا نصف قرن من الاحتلال بسبب صفقة عقدت بين هتلر و ستالين قبل نشوب الحرب، أو ما يسمى باتفاقية مولوتوف ـ ريبنتروب التي وقعت في عام 1939 والتي تم بموجبها تقسيم أوروبا الشرقية بين ألمانيا النازية والاتحاد السوفييتي.

وهنا لابد وأن أعبر عن إعجابي بالرئيسة البلطيقية الثالثة فايرا فايك فرايبيرجا رئيسة لاتفيا التي قررت الذهاب إلى موسكو حيث ستُـكَرِم ما يستحق التكريم، وتتحدث بصوت عالٍ عما لا ينبغي أن يُـخْـفى أو يُـحْـجَب. وهي بهذا تبرهن على المكانة القوية التي اكتسبتها دولتها كعضو في منظمة حلف شمال الأطلنطي والاتحاد الأوروبي، ولسوف تكون هي صاحبة اليد العليا من حيث الموقف الأخلاقي.

ولكن مما يدعو للأسف أن القيادة الروسية الحالية قد اختارت ألا تُـدين اتفاقية مولوتوف ـ ريبنتروب التي ألحقت الضرر بعملية التنمية في منطقة بحر البلطيق بالكامل لأعوام طويلة ـ وما زالت حتى الآن تشكل مصدراً للتلوث السياسي وتهدد بتسميم العلاقات بين الجيران في منطقة بحر البلطيق. وأنا أجد أنه من الصعوبة بمكان أن أتقبل أولئك الذين يميلون إلى وصف اتفاقية مولوتوف ـ ريبنتروب باعتبارها مجرد إجراء كان يرمي إلى تعزيز الأمن القومي السوفييتي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/aGVyvXi/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.