Columbia bookstand Christian Science Monitor/Getty Images

مكتبات السلام في كولومبيا

نيويورك - في عالم يزداد فيه خطر اندلاع حرب واسعة النطاق يوما بعد يوم،أصبحت معاهدات السلام نادرة وذات قيمة مضافة. وقد تم التوقيع على إحدى أهمها في التاريخ الحديث.  في العام الماضي تولى الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس توسط اتفاقية بين الحكومة الكولومبية ومقاتلي القوات المسلحة الثورية الكولومبية ( فارك). وقد صادقت الحكومة الكولومبية على هذه الاتفاقية في ديسمبر/كانون الاول الماضي رسميا بعد حرب أهلية استمرت 50 عاما وأسفرت عن مصرع أكثر من 220 ألف شخص.

حصل سانتوس على جائزة نوبل للسلام عام 2016 مكافأة لجهوده. لكن قيادته الحكيمة لا تتوقف عند قدرته على التوسط والتوصل إلى اتفاق. وكجزء من برنامج المصالحة الذي تقوم به الحكومة الكولومبية، أعطت المكتبة الوطنية الكولومبية الأولوية لإقامة مكتبات عامة متنقلة في ضواحي مناطق تسريح القوات المسلحة الثورية الكولومبية - المناطق التي سيسلم فيهل المسلحون السابقون أسلحتهم والبدء في الاندماج في المجتمع.

وتوفر هذه المكتبات العامة المتنقلة التعليم والمعلومات للمجتمعات التي دمرتها عقود من الصراع. وتعد أجزاء كولومبيا التي كانت تسيطر عليها القوات المسلحة الثورية لكولومبيا  من بين المناطق النائية والمعزولة في البلاد. والكثير من هذه المجتمعات المحلية ليس لديها مرافق صحية أساسية أو كهرباء أو رعاية صحية أو إمكانية الحصول على التعليم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/zl3xvPU/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.