palacio109_Sandy HuffakerGetty Images_UScoronavirusprotest Sandy Huffaker/Getty Images

نهاية الديمقراطية؟

مدريد– في عام 1947، بعد عامين من تدمير هيروشيما وناجازاكي بفعل الهجوم النووي، أطلقت نشرة علماء الذرة "ساعة يوم القيامة" لقياس مدى اقتراب العالم من نهايته - وتحفيز العمل على "إعادة الزمن إلى الوراء". اليوم، يجب النظر في الحاجة إلى إنشاء ساعة لإظهار مدى قرب ديمقراطياتنا من الانهيار. بخصوص ساعة نهاية الديمقراطية، نحن نقترب بسرعة من منتصف الليل.

تقوم الديمقراطية الليبرالية على فكرة مفادها أن الأفراد الذين يتصرفون بعقلانية لمصلحتهم الخاصة سيحققون نتائج جيدة. لكن كل جانب من جوانب هذه الفرضية قد تآكل في السنوات الأخيرة. بداية، فإن ركود الدخل على نطاق واسع وزيادة عدم المساواة، خاصة منذ الأزمة المالية لعام 2008، لا تُشكل نتائج قد يختارها معظم الأشخاص العقلانيين.

علاوة على ذلك، أدى تراجع الثقة في المؤسسات إلى تقويض الظروف التي يحتاجها الأفراد لاتخاذ قرارات مستنيرة. تم اختيار وتجاوز وسائل الإعلام التقليدية - التي كان من المتوقع منذ فترة طويلة أن تعمل بمثابة حراس للمعلومات- من قبل المصادر الإلكترونية، والتي يشجعها نموذج أعمالها على جذب القراء من خلال استغلال معتقداتهم واهتماماتهم، غالبًا من خلال نشر معلومات خاطئة أو مُضللة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/EIJL5ecar