Caribbean coastline

فتح تمويل المناخ

واشنطن- إن الأعاصير ذات القوة القياسية والمدن الساحلية المغمورة بالمياه والأراضي الجرداء المتأثرة بلهيب الشمس هي الصور المروعة التي يتم استخدامها في توضيح التداعيات المدمرة للتغير المناخي ولكن بالنسبة لملايين المزارعين في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي فإن هناك كارثة تحصل حاليا وبشكل بطيء.

تهاجم إحدى أنواع الفطريات تعرف بإسم الصدأ أو رويا بالإسبانية مزارع البن من المكسيك الى بيرو. يلقي العلماء باللائمة على التغير المناخي في هذا الانتشار السريع للمرض الذي يخنق الأشجار عن طريق تغطية أوراقها.يزدهر الصدأ عندما تكون هناك إمطار مع بقاء درجات الحرارة دافئة بشكل غير اعتيادي وهي ظروف أصبحت أكثر إعتيادية في مناطق زراعة البن تلك.

لقد تركزت معظم النقاشات في مؤتمر تغير المناخ للإمم المتحدة في باريس على ماذا سوف يحدث بعد سنة 2020عندما تصبح أية اتفاقية يتم التوصل اليها سارية المفعول ولكن صدأ البن يدمر أرزاق الناس بينما يتكلم المفاوضون .توضح الازمة العبء الذي تواجهه الدول النامية وهي تحاول تلبية آمال شعوبها بمستويات معيشة أفضل والتقيد بإلتزاماتها الدولية من أجل نزع الكربون عن اقتصاداتها. سوف تتطلب معالجة تلك الأزمة نفس التعاون العريض والعمل الحاسم وهي أمور ضرورية من أجل التغلب على التحديات الأخرى المتعلقة بالمناخ خلال العقود القادمة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/k20skMc/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.