إغلاق الفجوة الأمنية في آسيا

طوكيو ــ لم تكن المفاجأة كبيرة عندما أعلن الرئيس باراك أوباما في أواخر العام الماضي أن الولايات المتحدة سوف تعمل على تعزيز مكانتها في شرق آسيا وخفض قواتها في أوروبا. إن البيئة الأمنية في شرق آسيا لا يمكن التنبؤ بها، وهي سريعة التغير، خلافاً لبيئة أوروبا الأمنية، حيث الاستقرار النسبي. وعلى هذه الخلفية، فإن الجهود المبذولة الآن لتأسيس إطار شامل متعدد الأطراف في التعامل مع المنطقة من الممكن أن تتعلم من التاريخ الحديث لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

والولايات المتحدة ليست وحدها في تحويل تركيزها الأمني باتجاه شرق آسيا. فالقرار الذي اتخذه الرئيس الروسي فلاديمير بوتن باستضافة الاجتماع الأول لمنظمة التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والباسيفيكي في فلاديفوستوك في شهر سبتمبر/أيلول يعكس اهتمام البلاد المتنامي بالمنطقة. ومثلها كمثل الولايات المتحدة، حضرت روسيا قمة شرق آسيا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكانت قمة شرق آسيا، إلى جانب المنتدى الإقليمي لاتحاد دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، في شهر يوليو/تموز الماضي بمثابة إسهام بالغ الأهمية لتحسين البيئة الأمنية في المنطقة. وتقوم الجهود التي يبذلها المنتدى الإقليمي لاتحاد دول جنوب شرق آسيا لبناء نمط بنّاء وأكثر قابلية للتنبؤ بتطوراته في التعامل مع منطقة آسيا والباسيفيكي على ثلاث مراحل: بناء الثقة، والدبلوماسية الوقائية، وتسوية النزاعات. وفي مؤتمره الوزاري الثامن عشر في العام الماضي، دخل المنتدى الإقليمي لاتحاد دول جنوب شرق آسيا المرحلة الثانية، الدبلوماسية الوقائية، في حين استمر في تعزيز تدابير بناء الثقة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/6qBDF7u/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.