Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

berglof22_GettyImages_brainslinestechicons Getty Images

تفكير كوكبي

لندن ــ أبحرت السويدية جريتا ثونبرج، نبراس الحقيقة المناخية، إلى الولايات المتحدة في يخت سباق بلا أي انبعاثات غازية لتوليد موجات في جزء مختلف من العالم ــ بما في ذلك قمة الأمم المتحدة للعمل المناخي التي ستنعقد الشهر المقبل في نيويورك. وسوف ترسو على شواطئ أميركا في وقت يتسم بتزايد الوعي عبر ضفتي الأطلسي بالتهديد الذي يفرضه تغير المناخ. ولكن هل تترجم التحولات في الرأي العام إلى عمل حقيقي ملموس؟ لا نستطيع أن نجزم بهذا بعد.

إن التعامل بجدية مع قضية الاستدامة يعني أننا لم يعد بوسعنا تجاهل حدودنا الكوكبية. يتعين علينا أن نبدأ بتصميم الأدوات والسياسات اللازمة لجعل كل مظاهر المجتمع أكثر استدامة، قبل أن تصبح التكاليف المطلوبة لتحقيق هذه الغاية ضخمة إلى الحد الذي يفقرنا جميعا. وقد أصبحت هذه على نحو متزايد مهمة ليس فقط للأكاديميين المتخصصين في هذا المجال، بل وأيضا للدارسين والباحثين عموما. ينبغي للاستدامة أن تكون الآن العدسة التي نتناول بها جميع الأسئلة التجريبية المرتبطة بالسياسة. نحن في احتياج إلى أبحاث مدفوعة بالتحديات وموجهة لتحقيق مهام بعينها، وهذا يستدعي بذل جهود واسعة متعددة التخصصات.

لتحقيق هذه الغاية، قدم مايكل جروب من جامعة كمبريدج، بالمشاركة مع اثنين من زملائه، مساهمة بالغة الأهمية من خلال كتابه بعنوان "اقتصاد كوكبي: الطاقة، وتغير المناخ، والمجالات الثلاثة للتنمية المستدامة". يحشد جروب مجموعة واسعة من الأدوات من داخل علوم الاقتصاد لرسم الطريق إلى مجتمع مستدام. يحتاج هذا الإطار إلى التوسع إلى ما هو أبعد من الاقتصاد، لكنه يوفر نقطة انطلاق مفيدة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/b1LTxftar;