Sunset.

الحفاظ على وعود تمويل مكافحة تغير المناخ

لندن ــ تعهدت الدول الغنية في العالم عام 2009 بحشد مئة مليار دولار أمريكي سنويا حتى عام 2020 لمساعدة الدول الفقيرة على مواجهة تغير المناخ. ومنذ ذلك الحين، أصبح هذا الوعد اختبارا محوريا لعزم الدول المتقدمة القيام بدورها في مكافحة ظاهرة الانحباس الحراري الكوكبي.

وتحقيق هدف حشد مئة مليار دولار أمريكي أمر لا شك مهم. ولابد أن تؤمن البلدان الفقيرة بأن الدول الغنية سوف تحترم تعهداتها، وإلا قد تتعرض للخطر احتمالات التوصل لاتفاقية دولية فعالة في مؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ في باريس الذي ستجري أعماله في شهري نوفمبر/ديسمبر تشرين الثاني/كانون الأول.

وهناك لحسن الطالع بوادر تشجع على الاعتقاد بوفاء هذه البلدان لتعهداتها تلك. بيد أن هناك حاجة لتدفقات مالية أكبر، وتحديدا من القطاع الخاص. ووفقا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومبادرة سياسة المناخ، حشدت البلدان المتقدمة مجتمعة 52.2 مليار دولار أمريكي عام 2013 ونحو 61.8 مليار دولار أمريكي عام 2014 لمساعدة الدول الفقيرة على تخفيض انبعاث غازات الانحباس الحراري وبناء قدراتها على مواجهة آثار تغير المناخ والتي لا يمكن تجنبها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/Wi3XNCB/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.