kmapfner1_FREDERIC J. BROWNPOOLAFP via Getty Images_chinaUS Frederic J. Brown/Pool/AFP via Getty Images

هل الدبلوماسية المناخية مُمكنة؟

لندن - يُشكل تغير المناخ الاختبار النهائي لما إذا كان من الممكن للبلدان التنافس على الهيمنة العالمية والتعاون من أجل إنقاذ العالم. إذا لم تتمكن الولايات المتحدة والصين من العمل معًا بشأن هذه القضية، فلن يكون بوسعهما العمل معًا في أي مجال. تتحمل القوتان معًا المسؤولية عن أكثر من 40٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وبالتالي، يخشى العديد من المراقبين ألا يتم إحراز أي تقدم يُذكر في غياب التعاون الصيني الأمريكي للحد من الانبعاثات. سوف نهلك جميعًا. على الرغم من أن كلا الجانبين يُدركان أنه يجب عليهما اتخاذ إجراءات سريعة لمنع حدوث كارثة مناخية، إلا أن أحدث الأدلة تُشير إلى أن الدبلوماسية التقليدية غير ناجحة.

في الاجتماع الأول بين الولايات المتحدة والصين في عهد بايدن، والذي انعقد في ألاسكا في مارس / آذار، هاجم كبير مسؤولي الشؤون الخارجية الصيني يانغ جيتشي وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين بعد أن استعرض بلينكين سجل الصين في مجال حقوق الإنسان. وفي أبريل / نيسان، أصبح المبعوث الخاص لشؤون المناخ المُعين من قبل بايدن ووزير الخارجية السابق جون كيري، أول مسؤول إداري رفيع المستوى يزور الصين، حيث التقى بنظيره شيه تشن هوا. تحدث الاثنان أكثر من اثنتي عشرة مرة منذ ذلك الحين، لكن ليس من الواضح ما إذا كانا قد توصلا إلى أي نتيجة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/4U3h2hzar