Farmers protest in India Hindustan Times/Getty Images

مواجهة العنف الناجم عن تغير المناخ

سانتا مونيكا – لقد تظاهر المزارعون في الهند بعد تعرض الهند لأسوأ جفاف خلال 140 عاما  وفي مظاهرة إحتجاجية في ماديا براديش هذا الصيف، فتحت الشرطة النار على المزارعين المطالبين بتخفيف الديون وتحسين أسعار المحاصيل مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص. أما في تاميل نادو فقد قام المزارعون الغاضبون بإحتجاجات مماثلة وأضاءوا الشموع في ذكرى القتلى و حمل المزارعون جماجم بشرية في إحدى تظاهرات نيودلهي حيث ذكروا إن تلك الجماجم تعود للمزارعين الذين إنتحروا بعد الخسائر المدمرة فى المحاصيل خلال الأشهر الستة الماضية.

ووفقا لدراسة أجريت مؤخرا من قبل تاما أ. كارلتون من جامعة كاليفورنيا في بيركلي، فإن حالات الإنتحار بين المزارعين الهنود إزدادت مع إرتفاع دجات الحرارة، أي أن الزيادة بمقدار درجة مئوية واحدة فوق متوسط درجة الحرارة في يوم معين ترتبط بحوالي 70 حالة إنتحار إضافية  في المتوسط.

وفضلا عن فضح السياسات الزراعية الفاشلة فإن الإضطراب الذي يسببه الجفاف لهذا العام يؤكد أيضا على أن التهديد الذي يشكله تغير المناخ لا يقتصر على الهند بل على جميع البلدان و مع إرتفاع درجات الحرارة العالمية وحالات الجفاف تصبح أكثر شيوعا فإن من المرجح أن يتبع ذلك التحريض السياسي والإضطرابات الإجتماعية وحتى العنف.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

Log in

http://prosyn.org/POQ2xSx/ar;