الضرورة الحتمية للمناخ

كايبتاون – في هذه الايام عادة ما يجبر الناس على الاختيار بين عمل ما هو صحيح اخلاقيا وما هو مفيد اقتصاديا واحيانا خياراتهم تبدو متناقضة مما يجعل القرار المتعلق بالمسار الذي سوف يتبعونه ينطوي على تحدي كبير لكن في بعض الاحيان فإن الاستقامة الاخلاقية والمصلحة الاقتصادية قد تندمجان مما يوفر فرصة لا يجب ان تضيع وهذا الكلام – من وجهة نظر رئيس اساقفة ووزير ماليه سابق- ينطبق على الرد العالمي على التغير المناخي .

ان الضرورة الحتمية لا تقبل الجدل حيث ان اثار التغير المناخي- بما في ذلك اقصى حالات الطقس والتغير في درجات الحرارة وارتفاع مستوى سطح البحر- تؤثر بشكل اكبر على فقراء العالم والذين استفادوا كذلك على اقل تقدير من النشاطات الاقتصادية التي تسببت به كما ان التغير المناخي يمكن ان يعمل على تسريع الفقر وانعدام المساواة في المستقبل مما يعني انه ما لم نتعامل معه في الوقت المناسب فإن سوف يضعف من فرص الاجيال المستقبلية – او حتى يقضي على تلك الفرص- لتحقيق اهدافها للتنمية .ان بذل اقصى الجهود من اجل التخفيف من التغير المناخي اليوم هو ببساطة الشيء الصحيح الذي ينبغي القيام به.

لحسن الحظ فإن الفوائد الاقتصادية للتعامل مع التغير المناخي واضحه تماما فالتغير المناخي ينطوي على تكاليف اقتصادية ضخمة –على سبيل المثال على اولئك المرتبطين بتكرار حصول حالات الطقس القصوى . ان بناء اقتصاد "اخضر" مبني على استمرار الابتكار التقني هو اذكى طريقة واكثرها فعالية من اجل خلق محركات جديدة للنمو المستدام وخلق الوظائف للجيل القادم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/S8nqsRl/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.