Scientists stand beside a new carbon capture test unit Jeff J Mitchell/Getty Images

مغالطة الهندسة الجيولوجية

بيركلي ــ بينما يناضل العالَم لكبح جِماح الانبعاثات الغازية المسببة لتغير المناخ والحد من الانحباس الحراري الكوكبي، يكتسب حل تكنولوجي خارق جديد عددا متزايدا من المؤيدين. جرى الترويج للهندسة الجيولوجية ــ معالجة النظم الطبيعية للأرض على نطاق واسع ــ بوصفها وسيلة لمواجهة الآثار السلبية الناجمة عن تغير المناخ.

ويعمل أنصار هذا العِلم على تغذية وهم وجود وسيلة لهندسة الخروج من أزمة المناخ، وتلبية أهداف اتفاق باريس للمناخ في عام 2015، والحفاظ على نمط الحياة القائم على الاستهلاك المفرط.

لكن هذا الحل ليس بسيطا كما يريد لنا أنصاره أن نتخيل. فالرهان على الهندسة المناخية ــ سواء كسياسة لتأمين كوكب الأرض أو محاولة أخيرة لمكافحة ارتفاع درجات الحرارة ــ ليس محفوفا بالمخاطر فحسب؛ بل إنه يوجه الانتباه أيضا بعيدا عن الحل الوحيد الذي نعلم أنه ناجح: خفض الانبعاثات الكربونية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/QS9rZPn/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.