lomborg172_John M Lund Photography_getty images_climate change John M. Lund Photography/Getty Images

خطر المناخ والتهويل بنهاية العالم

بالو ألتو - يستيقظ معظم الناس على هذا الكوكب كل يوم معتقدين أن الأمور تزداد سوءًا. لا عجب، بالنظر إلى ما يقرؤونه بشكل روتيني في الصحف أو ما يشاهدونه على شاشات التلفزيون. لكن هذا المزاج القاتم يمثل مشكلة، لأنه يتغذى على قصص مرعبة حول كيف سينتهي التغير المناخي إلى كارثة.

الحقيقة هي أن العالم يتحسن في الغالب. بداية، ارتفع متوسط العمر المتوقع في العالم بأكثر من الضعف منذ عام 1900 وهو الآن أعلى من 70 عامًا. ولأن هذا الارتفاع كان ملحوظا بشكل خاص بين الفقراء، فقد انخفض التفاوت الصحي بشكل كبير. علاوة على ذلك، اليوم العالم أكثر معرفة بالقراءة والكتابة، وتشغيل الأطفال في انخفاض، ونحن نعيش في واحدة من أكثر الأزمنة السلمية في التاريخ.

بالإضافة إلى ذلك، الناس في وضع أفضل اقتصاديًا. على مدى الثلاثين عامًا الماضية، تضاعف متوسط دخل الفرد العالمي تقريبًا، مما أدى إلى انخفاض كبير في الفقر. في عام 1990، كان ما يقرب من أربعة من كل عشرة من سكان العالم فقراء؛ اليوم، أقل من واحد من كل عشرة هم فقراء. وقد ساعد ذلك على تغيير الطريقة التي يعيش بها الناس. بين عامي 1990 و 2015، على سبيل المثال، انخفضت نسبة سكان العالم الذين يمارسون التغوط في العراء إلى النصف إلى 15٪. وفي نفس الفترة، تمكن 2.6 مليار شخص من الوصول إلى مصادر المياه النقية، مما رفع الحصة العالمية إلى 91 ٪.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/yC6Uv0Yar