Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

lomborg172_John M Lund Photography_getty images_climate change John M. Lund Photography/Getty Images

خطر المناخ والتهويل بنهاية العالم

بالو ألتو - يستيقظ معظم الناس على هذا الكوكب كل يوم معتقدين أن الأمور تزداد سوءًا. لا عجب، بالنظر إلى ما يقرؤونه بشكل روتيني في الصحف أو ما يشاهدونه على شاشات التلفزيون. لكن هذا المزاج القاتم يمثل مشكلة، لأنه يتغذى على قصص مرعبة حول كيف سينتهي التغير المناخي إلى كارثة.

الحقيقة هي أن العالم يتحسن في الغالب. بداية، ارتفع متوسط العمر المتوقع في العالم بأكثر من الضعف منذ عام 1900 وهو الآن أعلى من 70 عامًا. ولأن هذا الارتفاع كان ملحوظا بشكل خاص بين الفقراء، فقد انخفض التفاوت الصحي بشكل كبير. علاوة على ذلك، اليوم العالم أكثر معرفة بالقراءة والكتابة، وتشغيل الأطفال في انخفاض، ونحن نعيش في واحدة من أكثر الأزمنة السلمية في التاريخ.

بالإضافة إلى ذلك، الناس في وضع أفضل اقتصاديًا. على مدى الثلاثين عامًا الماضية، تضاعف متوسط دخل الفرد العالمي تقريبًا، مما أدى إلى انخفاض كبير في الفقر. في عام 1990، كان ما يقرب من أربعة من كل عشرة من سكان العالم فقراء؛ اليوم، أقل من واحد من كل عشرة هم فقراء. وقد ساعد ذلك على تغيير الطريقة التي يعيش بها الناس. بين عامي 1990 و 2015، على سبيل المثال، انخفضت نسبة سكان العالم الذين يمارسون التغوط في العراء إلى النصف إلى 15٪. وفي نفس الفترة، تمكن 2.6 مليار شخص من الوصول إلى مصادر المياه النقية، مما رفع الحصة العالمية إلى 91 ٪.

هذه التغييرات قد حسنت أيضا وضع البيئة. على الصعيد العالمي، انخفض خطر الوفاة من تلوث الهواء انخفاضًا كبيرًا - ويعد أكبر قاتل بيئي؛ في البلدان ذات الدخل المنخفض، انخفض هذا الرقم إلى النصف تقريباً منذ عام 1990. وأخيراً، تحافظ البلدان الغنية بشكل متزايد على الغابات وإعادة التحريج، وذلك بفضل ارتفاع المحصول الزراعي وتغيير المواقف تجاه البيئة.

بالطبع، قد يسمع الكثير من الناس كل هذا ولا يزالون مقتنعين بأن تغير المناخ سوف يقضي على الكوكب. هذا أمر مفهوم، لكنه يتحدث عن تأثير الناشطين في مجال البيئة أحادي التفكير ووسائل الإعلام اليائسة أكثر من تأثيره على الواقع.

لقد قيل لنا إن الاحتباس الحراري سيؤدي إلى فوضى شديدة في الطقس وسيعرض بقاء الإنسان للخطر. لكن هذا الرأي لا أساس له من الصحة، ويتناقض مع نتائج فريق الأمم المتحدة الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ.

Subscribe now
ps subscription image no tote bag no discount

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

على سبيل المثال، ترتبط الأعاصير باستمرار بالاحتباس الحراري. لكن ثلاثة أعاصير رئيسية فقط (أي الفئة 3 أو أكبر) قد ضربت الولايات المتحدة القارية خلال السنوات الـ 13 الماضية - وهو أدنى رقم منذ عام 1900 على الأقل. قال تقرير حديث لفريق الأمم المتحدة الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ إنه "لم تكن هناك اتجاهات ملحوظة في وتيرة الأعاصير المدارية العالمية على مدار القرن الماضي." وقد خلص فريق دراسة الأعاصير التابع لناسا إلى أن "سِجِل تَردد الإعصار الأطلنطي التاريخي لا يقدم أدلة دامغة لوجود درجة كبيرة من الاحتباس الحراري - على المدى الطويل. "

يعتقد العلماء أن الاحترار العالمي سيعني في المستقبل قلة الأعاصير ولكنها ستكون أقوى. في الوقت نفسه، من المرجح أن يزدهر العالم بشكل كبير على مدى العقود المقبلة، مما يجعلنا أكثر مقاومة لمثل هذه الكوارث. بمجرد أخذ ذلك بالاعتبار، سيكون التأثير الكلي للأعاصير بحلول عام 2100 أقل مما هو عليه اليوم.

تغير المناخ ظاهرة ملموسة ومشكلة حقيقية. وفقًا للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، فإن التأثير الإجمالي للاحتباس الحراري بحلول سبعينيات القرن الواحد والعشرين سيكون معادلاً لخسارة تتراوح بين 0.2 و 2 في المائة في متوسط الدخل. ليست هذه هي نهاية العالم، ولكن هذا مشابه لركود اقتصادي واحد في عالم أفضل حالًا بكثير من اليوم.

الخطر هو أن الخوف المفرط سوف يدفعنا إلى ارتكاب خطأ في معالجة ظاهرة الاحتباس الحراري. يريد النشطاء المعنيون أن يتخلى العالم عن الوقود الأحفوري في أسرع وقت ممكن. ولكن هذا سيعني إبطاء النمو الذي أخرج مليارات الناس من الفقر وسيحول كوكب الأرض. وسيكون لهذا  تكلفة كبيرة جدا.

غالباً ما يتجاهل الأثرياء والمتعلمون جدًا في الاقتصادات المتقدمة ذلك أو يسخرون من هذه التكلفة. من رحاب الاجتماع السنوي المريح للمنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2017 في دافوس، عبر نائب الرئيس الأمريكي السابق آل غور عن رفضه خططا لبناء محطات توليد الطاقة بالفحم في بنغلاديش. لكن رئيسة وزراء بنغلادش الشيخة حسينة عارضته قائلة: "إذا لم تستطع تطوير الظروف الاقتصادية لشعبك، فكيف ستنقذ شعبنا؟ علينا أن نضمن الأمن الغذائي؛ علينا أن نوفر فرص الشغل. "

في الواقع، يُظهر تحليل مركز إجماع كوبنهاغن أنه - حتى عند حساب الأضرار الناجمة عن تغير المناخ العالمي - فإن تطوير طاقة الفحم لدفع النمو الاقتصادي في بنغلاديش سياسة فعالة. ستبلغ التكلفة 9.7 مليار دولار، بما في ذلك التكاليف المناخية العالمية الطويلة الأجل البالغة 570 مليون دولار، ولكن الفوائد ستكون أكبر من 250 مليار دولار- أي ما يعادل أكثر من عام كامل من الناتج المحلي الإجمالي لبنجلاديش.

على نطاق عالمي، يتم وضع مساراتنا من خلال العمل المنجز بالأمم المتحدة التي تدرس خمسة مستقبليات عالمية مختلفة. اتضح أن الإنسانية ستكون أفضل حالًا - بما في ذلك في أفريقيا - في ظل سيناريو تم  فيه استخدام الوقود الأحفوري العالي مما سيكون عليه الحال حتى لو نجحنا في تحقيق عالم سليم منخفض ثاني أكسيد الكربون.

نحن بحاجة إلى حل مشكلة تغير المناخ، لكننا بحاجة أيضًا إلى التأكد من أن العلاج ليس أكثر معاناة من المرض . وتتمثل الاستجابة المناسبة في زيادة الاستثمار في البحث عن مصادر طاقية أرخص خالية من الكربون وتطويرها حتى  تتغلب في النهاية على الوقود الأحفوري. هذا من شأنه أن يضمن الانتقال السلس الذي لا يبطئ الاقتصادات ويؤذي إلى الأسوأ في المجتمع.

الشعور بالكآبة واليأس يشوه نظرتنا للعالم ويمكن أن يؤدي إلى سياسات سيئة. المستقبل مشرق، ونحن بحاجة إلى قرارات ذكية للحفاظ عليه.

Read more about the changing nature of value in the age of Big Data, artificial intelligence, and automation.

Click here

https://prosyn.org/yC6Uv0Yar;

We hope you're enjoying our PS content

Subscribe

To have unlimited access to our content including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, PS OnPoint and PS The Big Picture, please subscribe

  1. bildt70_SAUL LOEBAFP via Getty Images_trumpukrainezelensky Saul Loeb/AFP via Getty Images

    Impeachment and the Wider World

    Carl Bildt

    As with the proceedings against former US Presidents Richard Nixon and Bill Clinton, the impeachment inquiry into Donald Trump is ultimately a domestic political issue that will be decided in the US Congress. But, unlike those earlier cases, the Ukraine scandal threatens to jam up the entire machinery of US foreign policy.

    13