lomborg167_TOLGA AKMENAFPGetty Images_climate protest Tolga Akmen/AFP/Getty Images

فرط الانفعال في التعامل مع الانحباس الحراري الكوكبي

براج ــ في مختلف أرجاء العالم الغني، خرج طلاب المدارس من فصولهم ونزلوا إلى الشوارع للمطالبة بالتحرك ضد تغير المناخ. وقد استمدوا الإلهام من الناشطة السويدية ذات الستة عشر ربيعا جريتا ثونبرج، التي توجه الانتقادات الشديدة للقائمين على وسائل الإعلام والزعماء السياسيين لأنهم يتجاهلون الانحباس الحراري الكوكبي، وتريدنا أن "نشعر بالذعر". ومن المقرر أن يشهد الخامس عشر من مارس/آذار يوما عالميا للعمل المناخي.

برغم أن شغف الطلاب يستحق الإعجاب، فإن تركيزهم مضلل. وهذا إلى حد كبير خطأ البالغين، الذين يتعين عليهم أن يتحملوا المسؤولية عن تخويف الأطفال دون داع بشأن تغير المناخ. ليس من المستغرب أن يشعر الأطفال بالخوف عندما يرسم البالغون صورة مرعبة للانحباس الحراري الكوكبي.

بادئ ذي بدء، أعطى كبار الساسة وقسم كبير من وسائل الأعلام الأولوية لتغير المناخ قبل قضايا أخرى تواجه كوكب الأرض. في شهر سبتمبر/أيلول الماضي، وصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس تغير المناخ بأنه "تهديد وجودي مباشر" وربما يتحول إلى مشكلة "جامحة". وفي الشهر المنصرم، نشرت صحيفة نيويورك تايمز على صفحتها الأولى تعليقا عن هذه القضية بعنوان "حان وقت الذعر". وقد استخدم بعض الساسة البارزين، فضلا عن العديد من الناشطين، أحدث تقرير صادر عن لجنة الأمم المتحدة الحكومية الدولية المعنية بالمناخ لكي يقترحوا أن العالم سوف يبلغ نهايته في غضون 12 عاما فقط.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/EhjXqj1ar