Steam and exhaust pipes Lukas Schulze/Getty Images

الدفاع عن عتبة 1.5 درجة مئوية لتغير المناخ

مانيلا – إن الأرض اليوم أكثر سخونة بمقدار يزيد عن درجة مئوية واحدة مقارنة بما كانت عليه في الفترة ما قبل الثورة الصناعية حيث بدأت الأعراض الرهيبة لإرتفاع درجة حرارتها بالظهور ففي هذا العام وحده دمرت الأعاصير المتتالية جزر في منطقة الكاريبي وأدت الفيضانات الموسمية إلى تشريد عشرات الملايين في جنوب آسيا كما إندلعت الحرائق في كل قارة تقريبا مما يعني أن إنقاذ الكوكب من حافة الهاوية أصبح أمرا ملحا للغاية.

إن أولئك الذين يعيشون على الخطوط الأمامية من تغير المناخ - في الأرخبيل و الجزر الصغيرة و الأراضي المنخفضة الساحلية والسهول التي تعاني من تزايد التصحر - لا يستطيعون الإنتظار

 ورؤية ما الذي سوف تجلبه درجة أخرى من الإحترار فالعالم قد خسر بالفعل عدداً كبيراً جداً من الأرواح وسبل الرزق وتم إقتلاع الناس من اراضيهم كما أصبحت الموارد الحيوية شحيحة بشكل متزايد علما أن أولئك الذين يعانون من أشد عواقب تغير المناخ كانوا أقل الناس تسببا فيه.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/mtL4Zig/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.