boa1_CRISTINA ALDEHUELAAFP via Getty Images_small farm ghana

لماذا يجب أن ندعم صِـغار المزارعين في أفريقيا؟

نكاوي تويس، غانا/أوبورن،ألاباما ــ في إطار مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP26) الذي انعقد في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في مدينة جلاسجو، تعهد قادة العالم بتخصيص مليارات الدولارات للزراعة المستدامة والبحوث الزراعية. يأتي هذا الالتزام في وقت حرج. فقد بدأ تغير المناخ يدمر بالفعل المحاصيل في مختلف أنحاء العالم، وأصبح الجوع العالمي في ازدياد مستمر.

والمخاطر جسيمة بشكل خاص بالنسبة إلى صغار المزارعين في أفريقيا، الذين يعملون في الحقول بأيديهم ويجدون أنفسهم تحت رحمة عناصر الطبيعة. لقد اختفت أنماط الطقس التي يمكن التنبؤ بها والتي كان هؤلاء المزارعون يعتمدون عليها في الماضي. في عامنا هذا، تسبب تأخر الأمطار في غانا وبلدان غرب أفريقيا المجاورة في تأخير الزراعة. ثم أدى هطول أمطار غزيرة إلى حد غير عادي في نهاية موسم الزراعة إلى إعاقة الحصاد. وفي شرق أفريقيا، التهمت أسراب الجراد، التي تعززت أعدادها بفعل ظروف شديدة الحرارة والرطوبة، مساحات شاسعة من المحاصيل.

كان المزارعون في أفريقيا يعتمدون على زعماء العالم الذين اجتمعوا في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ لاتخاذ خطوات قد تخفف من بعض أسوأ آثار أزمة المناخ. ورغم أن التعهدات المبذولة في جلاسجو تمهد الطريق لاتخاذ تدابير حقيقية، فإن التعهدات بخفض الانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري الكوكبي من المرجح أن تكون قاصرة عن تحقيق ما يلزم للحد من ارتفاع درجات الحرارة نتيجة للانحباس الحراري الكوكبي بما لا يتجاوز 1.5 درجة مئوية مقارنة بمستويات ما قبل العصر الصناعي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/KVSAhIrar