تطهير النمو الاقتصادي

كان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قد وعد بأن يُـرَكِز اجتماع الثمانية الكبار (G-8) والذي سيعقد في جلينيجلز باسكتلندا في الفترة من السادس إلى الثامن من يوليو، والذي سيتولى بلير رئاسته، على اثنتين من أكثر المشاكل العالمية أهمية وأطولها أمداً ـ الفقر في العالم الثالث، والاحتباس الحراري لجو الأرض.

لمدة طويلة كان الظاهر يوحي بوجود تضارب بين القضيتين. فالعالم النامي لا يريد ـ ولأسباب مفهومة ـ أن يضحي بالنمو الذي حققه من أجل الصالح العام العالمي، خاصة وأن الولايات المتحدة، وهي أكثر بلاد العالم ثراءً، تبدو على غير استعداد للتضحية ولو بجانب ضئيل من أسلوب حياتها المترف.

تحت زعامة بابوا نيو غينيا وكوستاريكا، بادرت مجموعة من الدول النامية، التي شكلت تحالفاً يضم دول الغابات المطيرة، إلى تقديم اقتراح يتسم بالإبداع والابتكار. ولا يقتصر هذا الاقتراح على التعهد بالالتزام بالحد المسموح من انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري فحسب، بل إنه يبين لنا أيضاً كيف يمكن أن يتم هذا على نحو يؤدي إلى تعزيز النمو في دول هذه المجموعة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/a317xXB/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.