james187_RYGERSZEMGetty Images_communicationdebate RYGERSZEM/Getty Images

صراع الثقافات

برينستون ـ تَبَين أن الأطروحة الشهيرة للمؤرخ صمويل هنتنغتون القائلة بأن عالم ما بعد الحرب الباردة سيشهد "صراع الحضارات" كانت خاطئة تمامًا. ما لدينا بدلاً من ذلك هو صراع الثقافات داخل الحضارات، مما يجعل الحضارة نفسها مستحيلة في النهاية - أو على الأقل مختلة وظيفيًا. بدءا بجائحة كورونا إلى الجغرافيا السياسية، تخضع كل قضية الآن لحرب ثقافية. لقد انتُزع حجاب الحشمة.

على الرغم من أن النقاشات حول القيم الثقافية منتشرة في كل مكان، يفترض الجميع أن صراعه المحلي أو الوطني فريد إلى حد ما، كما لو أن مخلفات ما بعد الإمبراطورية في بريطانيا وفرنسا تتحدى المقارنة أو تختلف تمامًا عن كارثة الإمبريالية الأمريكية. هل المناقشات الأمريكية حول إرث العبودية والقمع العنصري خصوصية حقًا؟ هل الكفاح من أجل التغلب على (أو إعادة تأكيد) الهوية الوطنية هو بالفعل ظاهرة أوروبية بالأساس؟ في الواقع، تفقد المصطلحات التي تحدد هذه المناقشات أي معنى بسرعة.

في عام 1907، أثار الفيلسوف الأمريكي ويليام جيمس غضبًا واسع النطاق عندما اقترح أن صحة فكرة ما يمكن تقييمها من خلال

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/f2ouLzyar