jilani1KEREM YUCELAFP via Getty Images_blm KEREM YUCEL/AFP via Getty Images

قوة المجتمع المدني في عالم ما بعد الوباء

لاهور- في 25 مايو/أيار 2020، صورت فتاة تبلغ من العمر 17 عامًا مقطع فيديو لضابط شرطة أبيض في مينيابوليس بولاية مينيسوتا، وهو راكع على رقبة رجل أسود مكبل اليدين ووجهه على الرصيف، لمدة تسع دقائق و29 ثانية. وسببَ الفيديو إزعاجا وانتشر على نطاق واسع. ولقي ذلك الرجل، الذي يدعى جورج فلويد، حتفه في ذلك اليوم.

ويرى ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم، أن حادث وفاة فلويد يدق ناقوس خطر ينذر بانتشار العنصرية النظامية وعنف الشرطة. واستفادت حركة "بلاك لايف ماترز" (حياة السود تهم) من هذا الوعي المتزايد، ونظمت احتجاجات في شوارع المدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وكانت هذه الاحتجاجات مصدر إلهام للمظاهرات في فرنسا، وكولومبيا، وجنوب إفريقيا. وأحدثت الاحتجاجات تغييراً حقيقياً، مما ما يدل على قوة التنظيم.

وأُدين ضابط الشرطة، ديريك شوفين، قاتل فلويد، بارتكاب جريمة قتل وحُكم عليه بالسجن لأكثر من 22 عامًا. ولكن احتجاجات "حياة السود تهم" حققت شيئًا أهم وهو إنشاء لجنة دولية لمراقبة عنصرية الشرطة في الولايات المتحدة، وكنت عضوا في هذه اللجنة. لقد خلصنا إلى أن العنصرية المنهجية المستمرة ضد الأمريكيين من أصل أفريقي في الولايات المتحدة تشكل جريمة ضد الإنسانية، وتستحق التحقيق من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/Q6lXVBCar