Boston tram Boston Globe/Getty Images

ثروة المدن الخفية

ستوكهولم - لقد أصبح العالم متمدنا بصورة متزايدة، حيث أصبح الكثير من الناس يفضلون العيش في المدن أكثر من السابق. والمشكلة هي أن معظم المناطق الحضرية غير مستعدة لإدارة هذا التدفق على المدن.

وتواجه المدن في جميع أنحاء العالم أزمة استثمارية مخيفة لا تجعل منها مكانا ملائما للعيش. وقد تم تأخير صيانة الهياكل الأساسية الاجتماعية والاقتصادية الحيوية، ناهيك عن التخطيط الإنمائي، بسبب عجز في الميزانية. ونظرا لكون الموارد المالية للحكومات المحلية مثقلة بالتوسع المستمر لالتزامات الإنفاق، فقد أصبحت الموارد العامة في العديد من المدن مقيدة بشدة.

لا يجب أن تسير الأمور بهذا الشكل. حتى المدن المتعثرة تمتلك مجموعة من الأصول التجارية التي يمكن استخدامها لعكس هذه الظاهرة. إن كشف القيمة العامة للعقارات ذات الاستخدام الضعيف، على سبيل المثال، أو تحقيق الدخل من وسائل النقل وأصول المرافق، يمكن بل ينبغي أن يصبح عبارة عن استراتيجيات حضرية أساسية. وهذا لا يتطلب الخصخصة، بل بالأحرى يمكن للأصول أن تسفر عن عائدات معقولة، وتحرر المزيد من الموارد المتاحة حاليا في معظم المدن. في الواقع، من خلال الإدارة الذكية للأصول، يمكن للمدن مضاعفة استثماراتها دون الحاجة إلى رفع الضرائب أو خفض الإنفاق.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/kGLIhVk/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.