أكثر نظافة واخضراراً وثراء

جنيف ــ في الماضي، كانت تدابير مكافحة تغير المناخ تُعَد إلى حد كبير مناوئة للنمو الاقتصادي، حيث كان تبني السياسات الخضراء يعني ضمناً التضحية بالازدهار في سبيل الحفاظ على البيئة. واليوم، أصبحت معارفنا أوسع وأفضل كثيرا. فمن خلال اتخاذ التدابير اللازمة لتخفيف التأثيرات المترتبة على تغير المناخ، تعزز الشركات النمو المستدام وتخلق فرص عمل عالية الجودة.

فقد أضافت الولايات المتحدة على سبيل المثال 1.2 مليون فرصة عمل "نظيفة" إلى الاقتصاد منذ يناير/كانون الثاني، وذلك وفقاً لدراسة جديدة أجراها المعهد الفرنسي. ومنذ العام الماضي، ارتفعت معدلات تشغيل العمالة بنسبة تتجاوز 115% في صناعة الطاقة الشمسية، كما زادت الوظائف المرتبطة بكفاءة الطاقة بنسبة تزيد على 50%.

وفي الصين، يشير تقرير الهيئة الدولية للطاقة المتجددة إلى أن أكثر من 1.7 مليون شخص تم توظيفهم بالفعل في قطاع الطاقة المتجددة. كما تشير تقديرات شبكة المناخ العالمية إلى أن سبع ملايين وظيفة إضافية من الممكن أن تنشأ إذا تمكنت الحكومة من تلبية أهدافها في مشاريع طاقة الرياح والطاقة الشمسية والطاقة المائية. وفي مختلف أنحاء العالم تم توظيف ما يقدر بنحو 5.7 مليون شخص بشكل مباشر أو غير مباشر في صناعة الطاقة المتجددة العالمية في عام 2012 ــ وهو الرقم الذي قد يتضاعف إلى ثلاثة أمثاله بحلول عام 2030.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/YCHVvVF/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.