بوابات السدود المالية في الصين

نيويورك ــ مع تباطؤ اقتصاد الصين بعد عقود من النمو المذهل، سوف تتعرض الحكومة على نحو متزايد للقضية الشائكة المتمثلة في تحرير حساب رأس المال. وقد يبدو هذا الخيار لأول وهلة جذابا، وخاصة في ضوء رغبة الحكومة الصينية في تدويل الرنمينبي. ولكن المظاهر قد تخدع.

يزعم تقرير جديد أن السلطات الصينية لابد أن تكون متشككة في تحرير حساب رأس المال. وينتهي التقرير إلى أن الصين، باستخلاص الدروس من التجارب الأخيرة للبلدان الناشئة الأخرى، لابد أن تتبنى نهجاً حذراً مرتباً بدقة عندما تُعَرِّض اقتصادها لأهواء تدفقات رأس المال العالمية.

إن القاسم المشترك بين الاقتصادات الناشئة في التاريخ الحديث ــ بدءاً بأميركا اللاتينية ومروراً بشرق آسيا إلى أوروبا الوسطى والشرقية ــ هو أن تدفقات رأس المال تتناسب بقوة مع التقلبات الدورية، وهي السبب الأكثر قوة وراء عدم الاستقرار المالي. ويؤثر عدم الاستقرار المالي، المرتبط بالتحرير، بشكل كبير أيضاً على الأداء الاقتصادي، تماماً كما يفعل الافتقار إلى السيطرة على مؤسسات الوساطة المالية غير المصرفية ــ وهي القضية التي بدأت الصين تواجهها الآن بعد أن أصبحت مساهمة قطاع الظل المصرفي في نمو الائتمان أكثر وضوحا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/7KCe3Jz/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.