jin18_gopixaGettyImages_chinaflagsmallgraphs gopixa/GettyImages

فن الانتظار والترقب

بكين ــ لا ينبغي لأولئك الذين يأملون في التوصل إلى اتفاق تجاري بين الصين والولايات المتحدة في نهاية المطاف أن ينتظروا الكثير. فخلافا لما يتصور الرئيس الأميركي دونالد ترمب، لم تَفرَغ جعبة الصينيين من الدهاء والفطنة، ولن ينصاعوا لمطالبه فجأة.

يتطلب التفاوض الناجح عادة أن يتفهم كل جانب وجهة نظر الآخر. وربما يشكك المرء في حكمة النهج الذي تتبناه الصين في التعامل مع هذا النزاع حتى الآن، ولكن في غياب فهم أعمق لفِكر الصين في الأمدين القريب والبعيد، لن يتحقق أي تقدم كبير.

يصر أنصار ترمب على ضرورة التعامل معه بجدية، وليس حرفيا. ويبدو أن القادة الصينيين يتفقون معهم على هذا. فقد تجاهلوا مطالب إدارة ترمب المفرطة وغير المعقولة، لكنهم لا يحملون أي قدر يُذكَر من الشك عندما يتعلق الأمر بالمقصود من هذه المطالب: كبح جِماح الصين. ولن نجد علاقة تُذكَر بين هذا الهدف وأي مخاوف تجارية محددة، بل ربما يكون نابعا حتى من العداء "الحضاري" ــ إن لم يكن العداء العنصري. وعلى هذا، كان لزاما على الصينيين أن يعكفوا على ضبط حساباتهم الاستراتيجية، في الأمدين القريب والبعيد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/JkHnYtJar