Feng Li/Getty Images

صيف الصين الساخط

كليرمونتي ، كاليفورنيا ـ تتميز السياسة بعادة سيئة وهي المفاجأة - خاصة في بلد مثل الصين، حيث يوجد القليل من الشفافية والكثير من المكيدة. قبل خمسة أشهر، فاجأ الرئيس شي جينبينغ مواطنيه بإلغاء الحد الأقصى للرئاسة والإشارة إلى نيته للخدمة مدى الحياة. لكن المفاجأة الحقيقية  أتت لاحقاً.

في ذلك الوقت، كانت هيمنته داخل الدولة الحزبية الصينية كانت مطلقة، وبالتالي فإن سلطته لا يمكن أن تتعرض للهجوم حسب الحكمة التقليدية. يواجه شي الآن أسوأ صيف منذ توليه السلطة في نوفمبر / تشرين الثاني 2012، والذي يتميز بتدفق مستمر من الأخبار السيئة التي تركت العديد من الصينيين - وخاصة النخب الصينية - يشعرون بخيبة أمل وقلق، وغاضبين، وعاجزين، وغير راضين عن قوة زعيمهم المتزايدة.

وكانت آخر الأخبار السيئة، التي اندلعت في أواخر الشهر الماضي، هي اكتشاف المحققين الحكوميين أن شركة أدوية كانت تنتج لقاحات دون المستوى المطلوب للدفتيريا، والكزاز، والسعال الديكي، وقد زورت بيانات لقاح داء الكلب الخاص بها. وتناول مئات الآلاف من الأطفال الصينيين على مستوى البلاد اللقاحات المعيبة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/4CcNZUx/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.