Xi Jinping and Ma Ying-Jeou. Tpg via ZUMA Press

عشاء صيني لفردين

لندن ــ لقد تدفق قدر كبير من المياه عبر مضيق تايوان في السنوات السبعين التي مرت حتى الآن منذ اجتمع زعيم الشيوعيين في الصين، ماو تسي تونج، مع زعيم خصومه القوميين، شيانج كاي شيك. ولهذا فربما يكون من المنطقي والمشروع أن نعتبر الاجتماع الأخير في سنغافورة بين وريثيهما، شي جين بينج رئيس جمهورية الصين الشعبية ونظيره التايواني ما ينج جيو، لقاءً تاريخيا.

كانت المفاوضات الدبلوماسية التي سبقت الاجتماع معقدة بامتياز، حتى أنها غطت مسائل مثل من الذي يجب أن يدفع ثمن العشاء (تقاسم الرئيسان الفاتورة). ولكن بعد تبادل الآراء لمدة وجيزة خلف الأبواب المغلقة، لم يصدر أي بيان مشترك ولم يُتَح لوسائط الاتصال الجماهيرية التابعة للدولة في الصين سوى تقرير شديد الإيجاز.

لماذا حدث الاجتماع إذن، وبماذا ينبئنا؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/MpRGBSw/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.