الصين وتحدي ما بعد الأولمبياد

نيويورك ـ إن كل من تابع دورة ألعاب 2008 الأوليمبية التي استضافتها بكين من أي مكان في العالم لابد وأنه انبهر باستعدادات الصين ودقة وحرص وفطنة الصينيين في إدارة مثل هذا الحدث المعقد الصعب، وبهذا الحصاد الوفير من الميداليات ـ وخاصة الميداليات الذهبية ـ التي فاز بها الرياضيون الصينيون.

كان من الواضح أثناء التجهيز للألعاب مدى اهتمام الصينيين في كل مكان بإظهار تميزهم واستحقاقهم. ولقد تجلى ذلك بوضوح حين تعرضت سمعة الصين ووضع الألعاب للهجوم أثناء المظاهرات التيبتية والاحتجاجات ضد الشعلة الأوليمبية أثناء انتقالها العصيب حول العالم.

ولكن في النهاية ورغم كل العقبات، وعبر الضوابط الصارمة في أغلب الأحيان، نجحت الصين في إنجاز هذا العمل البطولي الفذ. والحقيقة أنه لمن الصعب أن نتخيل أن البريطانيين قد يهتمون إلى هذا الحد أو يبذلون مثل هذا القدر الهائل من الجهد في تنظيم ألعاب لندن الأوليمبية في 2012.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/xly8Dh6/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.