0

الصين والعاصفة الكاملة

نيويورك ـ إن العاصفة الكاملة تقترب. وهي العاصفة التي قد تهدد علاقات الصين بالعالم. ورغم الابتهاج الشديد الذي يبديه القوميون الصينيون وبعض منتقدي الصين في الغرب، إلا أن التدهور المحتمل في علاقات الصين الدولية لن يخدم مصالح أحد ويهدد بتقويض السلام والأمن على مستوى العالم.

مع اقتراب موعد انطلاق الألعاب الأوليمبية في بكين، يبدو أن منتهى آمال الصين ـ أن تعمل الألعاب كبشير بعودة الصين كزعيمة بين الأمم ـ بات أقرب إلى الإفلات من بين يديها. وإذا ما ساءت الأمور فقد تجنح الصين للعزلة.

كان التمرد الذي شهدته التيبت، وردة فعل الحكومة في مواجهته، سبباً في تسليط الضوء على التوترات العرقية داخل الصين، والصعوبة التي تواجهها الحكومة الصينية في التعامل مع هذه التوترات. وبسبب عجزها سياسياً عن قبول طموحات المحتجين في التيبت، أو التعامل مع هذه الطموحات على النحو اللائق، عمدت السلطات الصينية إلى التركيز على نحو شبه كامل على قضية تنفيذ القانون وفرض النظام السطحية الضيقة المرتبطة بأعمال العنف التي اندلعت في شهر مارس/آذار.

وفي الغرب يرى العديد من المتعاطفين مع طموح أهل التيبت إلى قدر أعظم من حكم الذات تحت السيادة الصينية أن الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الصين، ومحاولات تشويه سمعة الدلاي لاما، والأساليب المتشدد في التعامل مع القضية، كانت سبباً في تحرر الناس من الوهم. بيد أن العديد من الصينيين، ينظرون إلى الاحتجاجات المؤيدة للمتمردين في التيبت، والتي تم تنظيمها في باريس ولندن وسان فرانسيسكو ودلهي وأماكن أخرى من العالم، باعتبارها محاولة لتخريب الألعاب الأوليمبية وتثبيط همة الصين بعد ما يقرب من قرنين من الزمان من المهانة المزعومة على المستوى الوطني.