الجبل التالي الذي يتعين على الصين أن تتسلقه

ميلانو ـ لقد أصبحت الصين الآن في طريقها إلى الدخول في سلسلة معقدة من التحولات التي سوف ترسي الأساس لوضع الدولة المتقدمة الذي ترجو الوصول إليه في غضون ربع القرن القادم. فبعد ثلاثة عقود من النمو المطرد والاستجابات السياسية الناجحة إلى حد مذهل في التعامل مع الأزمة العالمية الأخيرة، ارتفعت ثقة الصينيين في أنفسهم إلى عنان السماء. ولكن الدروس التي قد تستخلصها الحكومة من الأزمة قد لا تكون الدليل التوجيهي الأفضل على الأمد البعيد.

فالصين تواجه عدة تحديات متوازية ومترابطة وتشكل أهمية حاسمة بالنسبة لتطورها الداخلي فضلاً عن علاقاتها الاقتصادية العالمية. ومن بين هذه التحديات:

·      إعادة الهيكلة الجزئية للاقتصاد بهدف تثبيت الوضع الناشئ للبلاد باعتبارها دولة ذات دخل متوسط؛

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/IwN4zMI/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.