الصين تخسر معركتها ضد الفساد

نادراً ما ينشر حكام الصين غسيلهم القذر علناً. لذا فقد أدى القبض على عضو اللجنة السياسية التنفيذية وزعيم حزب شنغهاي الشيوعي تشين ليانجيو ، بعد اتهامه بالفساد، إلى إصابة الناس بالصدمة في كل أنحاء البلاد. ويخمن البعض أن إلقاء القبض على تشين ليس سوى جزء من صراع أكبر على السلطة ضد الرئيس هيو جينتاو الذي يستعرض نفوذه في مواجهة سمسار سلطة محلي خذل بتصرفاته السياسة الوطنية.

أياً كانت الأسباب التي أدت إلى سقوط تشين ، وعلى الرغم من التحقيق الموسع في فساد مسئولين حكوميين آخرين، إلا أن المعلومات والأدلة التي نشرت مؤخراً بواسطة الحكومة والمؤسسات التعددية تشير إلى أن السلطات تخوض معركة خطوط خلفية ضد موجة متصاعدة من الكسب غير المشروع.

ولنتأمل الإحصائيات الكئيبة التي أذاعتها مؤخراً النيابة الشعبية العليا ( SPP ). ففي الفترة من العام 2002 إلى العام 2005 تم التحقيق مع أكثر من 42 ألف مسئول حكومي رسمي في المتوسط كل عام بتهمة الفساد، حيث واجه ثلاثون ألف منهم في كل عام اتهامات جنائية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/6rVqWWL/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.