كابوس الصين الصناعي

يتسم الإعلام الغربي بعادة الاستمرار في تغذية نوبات الغضب. ومن عجيب المفارقات هنا أن آخر نوبات الغضب في الصين كانت تتعلق بالغذاء ذاته. وهذا الأسبوع، جاء إعدام زِن زيايو رئيس هيئة الأغذية والعقاقير السابق في الحكومة الصينية، والذي تلقى ما يقرب من المليون دولار أميركي في هيئة رشاوى، ليؤكد أن هذا النوع من السُـعار الإعلامي قد تسرب إلى الصين أيضاً.

في مستهل الأمر ظهر فيض من المقالات والأخبار التي تحدثت عن أطعمة للحيوانات الأليفة تحتوي على مادة الملامين (أحد مشتقات الفحم)، وعلاج للسعال ومعجون أسنان ملوثين بمادة الدايثيلين غليكول (مادة كيميائية صناعية حلوة المذاق تستخدم في تصنيع السوائل المقاومة للتجمد وسوائل مكابح السيارات)، وألعاب أطفال مزينة بطلاء يدخل في تركيبه الرصاص، ومضادات حيوية ملوثة بالبكتريا، وبطاريات هواتف نقالة قابلة للانفجار، وإطارات سيارات معيبة.

والآن تحول الاهتمام إلى الغذاء. فقد امتلأت الصحف العالمية بأخبار عن عسل نحل مضاف إليه مُـحليات صناعية، وأغذية معلبة ملوثة بالبكتريا وكميات مفرطة من المواد الحافظة، ونبيذ أرز مزود بكحول صناعي، وأسماك وحيوانات بحرية تغذت على جرعات ضخمة من المضادات الحيوية ثم غُـسِلت بمادة الفرومالدهايد لتخفيض مستوى البكتريا بها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/GVqfsm1/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.