الصين وديونها الخضراء

ظل العالم لعقد من الزمان يتساءل متى سيدرك قادة الصين حجم الأزمة البيئية الساحقة التي تواجه بلادهم. وفي هذا العام أصبح لدينا الجواب: خطة خمسية جديدة تجعل من حماية البيئة أولوية قصوى. ثم أعقب ذلك عاصفة من الدعاية الخضراء، وأصبحت الحكومة تتحدث الآن عن استخدام "الناتج المحلي الإجمالي الأخضر" لقياس التنمية. ولكن هل يترجم كل هذا الكلام إلى تقدم حقيقي؟

على الرغم من اعتراف الحكومة المركزية ببعض المشاكل البيئية المترتبة على النمو الاقتصادي السريع، إلا أن الصورة التي ترسمها ليست كاملة. ولنتأمل مسألة "الناتج المحلي الإجمالي الأخضر". في هذا الربع من العام أصدرت وزارة الدولة لحماية البيئة أول تقدير رسمي للناتج المحلي الإجمالي المعدل وفقاً للخسائر البيئية. وطبقاً لهذه الحسابات، فإن عمليات إزالة التلوث الحاصل أثناء العام 2004 تتكلف 48 ألف مليون دولار أميركي، أو 3% من الناتج المحلي الإجمالي لذلك العام. إلا أن الأرقام الأكثر واقعية تقدر الضرر البيئي بما يوازي 8 إلى 13% من نمو الناتج المحلي الإجمالي في الصين كل عام، وهذا يعني أن الصين قد خسرت كل ما كسبته تقريباً منذ أواخر السبعينيات بسبب التلوث.

إن المشاكل البيئية التي تواجهها الصين، مع تعقد الأسباب المؤدية إليها، يمكن إرجاعها في النهاية إلى فهمنا المغلوط للماركسية. ففي أغلب تاريخنا الحديث لم نر في الماركسية سوى فلسفة للصراع الطبقي. ولقد اعتقدنا أن التنمية الاقتصادية قادرة على حل كافة مشاكلنا. وأثناء فترة الإصلاح تحول هذا الفهم الخاطئ للماركسية إلى ملاحقة غير مقيدة للمكسب المادي بلا أي اعتبار أخلاقي. وعلى هذا فقد نحينا جانباً الثقافة الصينية التقليدية بكل تأكيدها على التجانس بين البشر والطبيعة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/Gprjweo/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now