0

هدية الصين إلى أوروبا

إنه لمن الخطأ أن يغضب الأوروبيون من الصين لأن ربطها لعملتها بالدولار الأميركي كان سبباً في رفع قيمة اليورو في مقابل أغلب العملات في أسواق صرف العملات الأجنبية. بل ينبغي عليهم أن ينظروا إلى مسألة ربط العملة هذه باعتبارها هدية قيمة.

ففي نيويورك والمدن الأميركية الأخرى، انغمس المتسوقون الأوروبيون في فورة من الشراء، بعد أن أصبح بوسعهم أن يتمتعوا بالقوة الشرائية المعززة لليورو في الخارج.

كما ساعد ربط الصين لعملتها بالدولار الأميركي في تحول اليورو إلى عملية احتياطية مهمة، تنافس الدولار. ونتيجة لهذا تتدفق الاستثمارات الآن على أوروبا من كافة أنحاء العالم.

الحقيقة أنه كان من المتوقع أن يكون لربط عملية الصين بالدولار هذا التأثير. فقد اضطرت الصين إلى تكديس كميات ضخمة من الدولارات الأميركية سعياً إلى تثبيت عملتها، الأمر الذي أعطى اليورو دفعة إضافية مع انخفاض قيمة الدولار.