خطوة الصين الصغيرة

أياً كانت التأثيرات الاقتصادية القصوى التي قد تخلفها الخطوة المتواضعة الأولى التي خطتها الصين نحو تعويم عملتها، فلابد وأن يُـعْـجَب المرء بنبوغها الإستراتيجي. إن عبقرية الخطوة الصغيرة التي اتخذتها الصين (بالسماح لليوان بالصعود بنسبة 2% أمام الدولار) تتلخص في أن لا أحد يستطيع أن يتوقع ماذا قد يحدث فيما يلي ومتى قد يحدث.

أما المؤيدون لمذهب حماية الإنتاج الوطني في الولايات المتحدة وأوروبا، والذين كانوا متلهفين إلى فرض تعريفات تأديبية على السلع الصينية فقد وجدوا أنفسهم عاجزين عن الإتيان بأي رد فعل. إنهم يرغبون في مواصلة التغطية الصحفية، ولكن إذا ما بالغوا في انتقادهم الشديد للصين وسارعوا من وتيرته فلسوف يبدو الأمر وكأنهم يحاولون تعويق المفاوضات الدقيقة التي تجري من وراء الكواليس.

ولكن لا أحد يدري ما إذا كانت خطوة الصين الصغيرة تشكل بداية مسيرة أبعد شوطاً، حيث تلمح السلطات الصينية إلى ذلك ذات يوم ثم تنكره في اليوم التالي. ومن خلال الإذعان بعض الشيء للضغوط العالمية المكثفة لإعادة تقييم سعر الصرف، فقد نجحت القيادة الصينية ببراعة في إسكات الجوقة التي كانت تطالبها باتخاذ الخطوات اللازمة للسيطرة على فائض الصين التجاري المتنامي. لكن السؤال الذي ما زال في حاجة إلى إجابة يظل ما إذا كانت الصين بهذه الخطوة تتحدى قوى السوق على مسئوليتها الشخصية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/CNA6ZBa/ar;