Xi Jingping Vladimir Putin Huang Jingwen/ZumaPress

الزواج الصيني الروسي

لندن ــ إن الصينيين هم الشعب الأكثر اهتماماً بالتاريخ بين شعوب العالم. ففي استيلائه على السلطة، استخدم ماو تسي تونج تكتيكات عسكرية مستمدة من فِكر سو وو الذي عاش قبل نحو خمسمائة عام قبل الميلاد؛ ويظل كونفوشيوس الذي عاش في نفس الفترة تقريباً في قلب الفِكر الاجتماعي الصيني، برغم محاولات ماو القاسية لقمعه.

لذا، فعندما أطلق الرئيس شي جين بينج مبادرة "طريق الحرير الجديد" في عام 2013، ما كان ينبغي لأحد أن يندهش إزاء الإشارة التاريخية. وتشرح لجنة الإصلاح والتنمية الوطنية في الصين الخلفية التاريخية لهذه المبادرة: "قبل أكثر من ألفي عام، استكشفت شعوب أوراسيا المجتهدة الشُجاعة وفتحت العديد من طرق التجارة والتبادل الثقافي والتي ربطت بين الحضارات الكبرى في آسيا وأوروبا وأفريقيا، والتي أطلقت عليها الأجيال التالية في مجموعها مسمى طريق الحرير". في الصين، يستدعى التاريخ غالباً لدعم أي عقيدة جديدة.

والعقيدة الجديدة هنا هي "التعددية القطبية" ــ الفكرة القائلة بأن العالم يتألف (أو ينبغي له أن يتألف) من عِدة أقطاب جاذبة متميزة. وعلى النقيض من ذلك هناك العالم "الأحادي القطب" (الذي تهيمن عليه الولايات المتحدة أو الغرب).

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/74xb8FP/ar;