rajan72_Qilai ShenIn Pictures via Getty Images Images_chinaxiposterconstruction Qilai Shen/In Pictures via Getty Images

حملة التطهير التجارية الصينية الخطرة

شيكاغو - هل هناك هدف أكبر من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الصينية مؤخرًا ضد أكبر الشركات في البلاد، وهل يتوافق تطهير الحكومة وإصلاحها للقطاع المالي مع إستراتيجيتها الاقتصادية؟

على مدار 15 عامًا على الأقل، سعت الصين إلى تجديد نموها في الصادرات والاستثمار في الأصول الثابتة نحو زيادة الاستهلاك المحلي - وهي جهود ذات أهمية مُلحة جديدة، نظرًا إلى الصراعات مع الولايات المتحدة وغيرها من البلدان. وفي ظل توسع سوقها المحلية، ستكون الصين قادرة على الحد من مواطن الضعف الإستراتيجية التي ينطوي عليها اعتمادها على الصادرات، وستصبح الشركات الأجنبية أكثر اعتمادًا على السوق الصينية، الأمر الذي من شأنه منح الصين مصادر جديدة للنفوذ الاستراتيجي. لكن هناك تحديات هائلة تحول دون تحقيق هذه الإستراتيجية.

ومن أجل زيادة الاستهلاك المحلي الصيني، هناك حاجة إلى رفع الأجور ودخل الأسر المعيشية من المُدخرات المُستثمرة. وتحقيقًا لهذه الغاية، يتعين على الصين عدم تبني نموذج النمو الذي اعتمد حتى الآن على سياسة القمع لإبقاء أجور العمال وعائداتهم المدفوعة للمُدخرين مُنخفضة. وهذا يعني الانتقال إلى الصناعات التي تتطلب مهارات عالية والتي تدفع أجورًا أعلى للعُمال، مع الاستعانة باستثمار يُوفره قطاع مالي متطور يمكن أن يولد عوائد معقولة حتى بدون الوصول إلى رأس المال الرخيص.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/CupUKntar