xhan1_Kevin FrayerGetty Images_china solar power Kevin Frayer/Getty Images

تقييم آفاق الصين في مجال الحياد الكربوني

نيويورك– في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول من هذا العام، أعلن الرئيس الصيني، شي جين بين، أن الصين تهدف إلى تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060. ونظرا إلى أن الصين هي أكبر مصدر على كوكب الأرض لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية في السنوات الأخيرة– بنسبة تقترب من 30٪- يمكن أن تسهم عملية إزالة الكربون هناك إلى حد كبير في الجهد العالمي للتخفيف من تغير المناخ.

وسيتعين على الصين، بطبيعة الحال، إعادة التوازن إلى اقتصادها. وهذا يعني، في جملة أمور أخرى، التحول من التصنيع إلى الخدمات، ومن النشاط الذي يعتمد على رأس مال كثيف إلى النشاط القائم على الابتكار، ومن الصادرات إلى الطلب المحلي، ومن الاستثمار إلى الاستهلاك. كل هذه التغييرات تعزز بعضها البعض، بحيث يؤدي تحقيق أحدها إلى تسهيل التقدم في أخرى.

والأهم من ذلك، أن عملية إعادة التوازن ستساهم أيضًا في تحول الطاقة في الصين، من خلال التحول من النشاط الذي يستخدم الطاقة بكثافة إلى ذلك الذي يعتمد على نسبة قليلة منها. فعلى سبيل المثال، إذا انتقل رأس المال والعمالة من إنتاج الصلب، والأسمنت، والسلع الصناعية، إلى توفير التعليم والرعاية الصحية وفرص الترفيه، من المفترض أن يستهلك الاقتصاد تدريجيًا نسبة أقل من الطاقة لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي التي يتم إنتاجها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/hmnQCVUar