Hambantota airport Lukruwan Wanniarachchi/Stringer

الدبلوماسية الصينية وفخ الديون

نيودلهي- إن أكثر ما تفوَّق فيه قادةُ الصين على أنفسهم هو استخدام الأدوات الاقتصادية لتعزيز المصالح الجيوستراتيجية لبلادهم، فمن خلال مبادرة "حزامٌ واحدٌ- طريقٌ واحدٌ" التي تكلفت تريليون دولار، تدعم الصين مشاريع البنية التحتية في الدول النامية ذات الموقع الإستراتيجي، وذلك غالبًا عن طريق تقديم قروضٍ ضخمةٍ إلى حكومات تلك الدول، وبالتالي تقع تلك الدول في فخ الديون مما يجعلها عُرضة للوقوع تحت نفوذ الصين.

ومما لا شك فيه أن تقديم القروض من أجل مشاريع البنية التحتية ليس بالأمر السيئ في حد ذاته، ولكن المشاريع التي تدعمها الصين لا تهدُف عادةً إلى دعم الاقتصاد المحلي، وإنما تستهدف تيسير وصول الصين إلى الموارد الطبيعية أو فتح الأسواق لإستقبال البضائع الصينية رديئة الصنع منخفضة التكلفة بل في كثيرٍ من الأحوال، تُرسل الصين عمال البناء من أبنائها مما يقلل من عدد فرص العمل المحلية التي يخلقها المشروع.

وتستنزف حاليًا العديد من المشاريع التي أُنجزَت المال؛ فعلى سبيل المثال وُصِف مطار متالا راجابسكا الدولي بسريلانكا –الذي افتُتح عام 2013 بالقرب من هامبنتوتا- بأنه أكثر المطارات فراغًا من الركاب على مستوى العالم، وعلى نحوٍ مماثلٍ تعد حركة ميناء ماهيندا راجابسكا بهامبنتوتا ضعيفة إلى حدٍ كبيرٍ كما هو الحال مع ميناء جوادر الذي تكلف مليارات الدولارات في باكستان، ورغم ذلك، تعمل تلك المشاريع بما يتوافق تمامًا مع مصالح الصين؛ حيث رست الغواصات الهجومية الصينية في موانئ سريلانكا مرتين، كما دفعت الصين بسفينتين حربيتين مؤخرا لتأمين ميناء جوادر الباكستاني.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/SyCuUWY/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.