Floodwater gushing out of Longtan Dam in China VCG/Getty Images

جبهة جديدة في حرب المياه بآسيا

نيو دلهي - تَعتَبر الصين منذ فترة طويلة المياه العذبة سلاحا استراتيجيا - وهو ما لا يحس قادة البلاد بأي ندم بشأنه - من أجل النهوض بأهداف سياستها الخارجية. واليوم، بعد سنوات من استخدام قوتها في كل نهر عبر وطني كبير في آسيا للتلاعب بتدفقات المياه، تحجب الصين بيانات عن تدفقات المنبع للضغط على دول المصب، وخاصة الهند.

وعلى مدى عقود، كانت الصين تُعرض جيرانها لمخاطر جيوسياسية كبيرة تتعلق بقضايا المياه. وبفضل ضمها القسري للتيبت وغيرها من الأوطان العرقية الصينية غير الهان - التي تشكل نحو 60٪ من مساحة اليابسة – تُعد الصين مهيمنة على الهيدروجين بصفة لا مثيل لها في العالم. وهي مصدر تدفقات مياه نهرية عبر الحدود أكثر من أي دولة أخرى.

في السنوات الأخيرة، عملت الصين بجد لاستغلال هذا الوضع لزيادة نفوذها على جيرانها، وبناء سدود المنبع على الأنهار الدولية بلا هوادة. وأصبحت الصين الآن موطنا لسدود  عديدة أكثر من بقية العالم، ولا يزال البناء متواصلا، مما يترك جيران المصب، وخاصة دول حوض نهر الميكونغ الضعيفة، ونيبال، وكازاخستان - تحت رحمة الصين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/HMv07YS/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.