china poverty CIFOR/Flickr

الصين ومعجزة النمو التي لم تخلق الوظائف

بكين ــ استشهد رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانج مؤخراً بخلق فرص العمل باعتباره عاملاً بالغ الأهمية لتحقيق هدف بلاده المطلق المتمثل في جلب "استقرار النمو". وكانت ملاحظته شديدة الدقة. والواقع أن إحدى السمات الأكثر إثارة للحيرة في الصعود الاقتصادي الذي حققته الصين هو أن نمو تشغيل العمالة، حتى في ظل نمو الناتج المحلي الإجمالي بمعدل يتجاوز 10%، كان هزيلا، حيث لم يتجاوز 1.8% سنوياً منذ عام 1978 إلى عام 2004. ومن الواضح أن الأسر لم تستفد كثيراً من فوائد التنمية الاقتصادية في الصين.

الواقع أن التفسير السطحي لهذا التفاوت بين نمو الناتج المحلي الإجمالي ومكاسب الوظائف يعزو الفجوة إلى إعادة هيكلة الشركات المملوكة للدولة التي تفتقر إلى الكفاءة، والتي تسببت في هبوط تشغيل العمالة في القطاع العام، من 112.6 مليون وظيفة إلى 67 مليون وظيفة، من عام 1995 إلى عام 2004. ولكن هناك سبب أكثر جوهرية: وهو انحياز الصين تجاه التصنيع. ذلك أن حكومة الصين كانت لفترة طويلة تنظر إلى التصنيع باعتباره ضرورة أساسية للتحديث. فخلال سنوات القفزة الكبرى إلى الأمام في عهد الرئيس ماو، كانت المعادن الخردة تصهر لتلبية أهداف إنتاج الصلب الشديدة التفاؤل، وبالتالي لدفع التنمية الصناعية السريعة. واليوم، تروج الحكومة للمشاريع الصناعية ومشاريع البنية الأساسية التي من شأنها أن تمكن الاقتصاد، من خلال تشجيع الاستثمار وتوليد العائدات الضريبية، من تلبية أهداف النمو الطموحة ــ ولو إنها لم تعد مغامِرة.

المشكلة هي أن قطاع التصنيع لا يفعل شيئاً يُذكَر لخلق الوظائف، وهو ما يرجع إلى حد كبير إلى حقيقة مفادها أن نمو الإنتاجية المرتفع نسبياً في القطاع ــ حيث تجاوز في المتوسط 10% سنوياً على مدى العقدين الماضيين ــ يقيد الطلب على المزيد من العاملين. وعلى النقيض من هذا، كان نمو الإنتاجية في قطاع الخدمات في الصين نحو 5% فقط سنويا، وبالتالي كان محركاً أكثر فعالية لخلق فرص العمل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/nGHHx7p/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now