3

الصين وإحصاءات الاستثمار الغامضة

شنغهاي ــ كانت دقة معدلات الناتج المحلي الإجمالي والنمو الرسمية في الصين موضوعا لمناقشات ساخنة محتدمة منذ فترة طويلة، وكان اعتقال وانج باوان مدير المكتب الوطني للإحصاءات في يناير/كانون الثاني بتهمة الكسب غير المشروع سببا في تضخيم الشكوك حول نزاهة هذا المكتب. مع ذلك، وعلى نحو ما، أفلتت من المناقشة إلى حد كبير إحصاءات الاستثمار الرسمية في الصين.

وفقا للمكتب الوطني للإحصاءات في الصين، بلغ تكوين رأس المال الثابت (صافي الزيادة في الأصول الثابتة) نحو 46% من الناتج المحلي الإجمالي في المتوسط في السنوات الأخيرة. وهي نسبة أعلى كثيرا من المتوسط العالمي الذي يبلغ نحو 22%؛ ولكنها في الوقت نفسه أدنى كثيرا من متوسط الأرقام التي تقدمها أقاليم الصين المختلفة. ففي عام 2012 على سبيل المثال، أفادت نصف الأقاليم تقريبا عن حصص في الناتج المحلي الإجمالي لتكوين رأس المال تجاوزت 60%؛ بل تجاوزت80% في ستة من الأقاليم.

قد يفترض المرء أن أرقام تكوين رأس المال الوطنية تستند على تقارير محلية ــ خاصة وأن المكتب الوطني للإحصاءات، حتى الإصلاحات الأخيرة، لم يكن يجمع البيانات بشكل مستقل. علاوة على ذلك، تعكس أرقام الاستثمار الأساسية وفقا للمكتب الوطني للإحصاءات ــ والتي تمثل مجموع الاستثمار في الأصول الثابتة، والذي تستمد منه أرقام تكوين رأس المال الثابت ــ مجموع الأرقام المحلية.

وقد رفض المكتب الوطني للإحصاءات الإعلان عن الكيفية التي يحسب بها إجمالي تكوين رأس المال الثابت. ونظرا لأهمية مثل هذه المعلومات في تقييم دقة النتائج، فقد قررت التحقيق في الأمر ــ بالمشاركة مع تشو تيان من كلية الصين أوروبا الدولية لإدارة الأعمال وطالب الدكتوراه ليو فانج. ولا توحي النتائج التي توصلنا إليها بالثقة.