Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

zhang41_FRED DUFOURAFP via Getty Images_chinayuanmoney Fred Dufour/AFP via Getty Images

الصين واختلالاتها السياسية الضارة

شنغهاي ــ من المتوقع أن يتباطأ النمو الاقتصادي في الصين إلى ما يزيد قليلا عن 6% هذا العام، ومن غير المرجح أن يتسارع في أي وقت قريب. الواقع أن المعلقين الاقتصاديين يتفقون في عموم الأمر على أن الأداء الاقتصادي في الصين في عام 2019 ــ الأسوأ في ما يقرب من ثلاثين عاما ــ قد يكون الأفضل لفترة لا تقل عن عشر سنوات مقبلة. ويبدو أن المراقبين لا يمكنهم الاتفاق على مدى القلق الذي ينبغي للصين أن تشعر به، أو ماذا بوسع صناع السياسات أن يفعلوا لتحسين فرص النمو.

يشير المتفائلون إلى أن نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي بنسبة 6% يترجم إلى مكاسب أكبر من تلك التي تحققت قبل خمسة وعشرين عاما في ظل النمو بمعدل يتجاوز 10%، وذلك نظرا لحجم اقتصاد الصين اليوم. ويرد المتشائمون بأن هذا قد يكون صحيحا، ولكن تباطؤ نمو الناتج المحلي الإجمالي يعوق نصيب الفرد في نمو الدخل ــ وهو خبر سيئ في بلد يواجه خطر الوقوع في فخ الدخل المتوسط ــ ويضاعف المخاطر المالية الناجمة عن ارتفاع ديون الشركات والحكومات المحلية.

أيا كان موقع المرء من هذه المسألة، هناك شيء واحد لا جدال فيه: فقد أسهمت التناقضات السياسية وأخطاء الإدارة بشكل كبير في التباطؤ الاقتصادي في الصين. وتكمن المشكلة في بطء وتيرة التقدم على مسار الإصلاحات البنيوية. يعتمد النمو الطويل الأجل على عدم مركزية السلطة الحكومية، وزيادة التحول نحو السوق، والمزيد من التحرر الاقتصادي، مع اكتساب القطاع الخاص لقدرة أكبر كثيرا على الوصول إلى التمويل وغير ذلك من عوامل الإنتاج.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/oc9oYOLar;

Edit Newsletter Preferences