China's President Xi Jinping shakes hands with National People's Congress Chairman Zhang Dejiang WANG ZHAO/AFP/Getty Images

السبيل الحق إلى الحكم على الحكم في الصين

هونج كونج ــ في أعقاب "الجلستين" في الصين ــ الاجتماعات السنوية للهيئة التشريعية الوطنية والهيئة الاستشارية السياسية العليا ــ يبدو أن كل المراقبين الغربيين لا يناقشون الآن سوى إلغاء حد الفترتين لولاية الرئيس شي جين بينج، الذي تصر وسائل الإعلام الدولية على أنه يسعى إلى توطيد سلطته، وربما يعمل حتى على إرساء الأساس لعبادة شخصية على غرار ماو تسي تونج. لكن هذه القراءة معيبة بشكل جوهري.

الواقع أن النظرة الغربية الغالبة التي تزعم أن سلطة شي جين بينج المتنامية تمثل اتجاها خطيرا تعكس جزئيا القلق بشأن التحديات المتزايدة التي تواجه الديمقراطية في الولايات المتحدة ومختلف أنحاء أوروبا. ولكن من غير المنطقي النظر إلى التطورات السياسية في الصين من خلال عدسة غربية، وخاصة في وقت حيث يتحول العالَم من نظام أحادي القطبية إلى نظام متعددة الأقطاب.

ينبغي لنا أن ننظر إلى التغيرات الأخيرة في الصين باعتبارها جزءا من عملية أوسع نطاقا، حيث تنشأ أنظمة حكم متنافسة للتغلب على التحديات المعقدة المترابطة عالميا، مثل التكنولوجيات المعطلة للنظم القديمة، والمنافسات الجيوسياسية، وتغير المناخ، والتحولات الديموغرافية. باختصار، تسعى البلدان إلى إيجاد أساس راسخ للحكم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/EFwYisF/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.