Chinese container ship Sean Gallup | getty images

الصين ومستقبل أسعار السلع الأساسية

مانيلا- إن مما لا شك فيه أن التباطؤ في النمو الحالي في الصين كان له تبعات بعيدة المدى على الإقتصاد العالمي ولكن دور الصين في الهبوط الحاد لأسعار السلع الأساسية منذ سنة 2014 –نتيجة مدمرة للدول المصدرة للسلع الأساسية بما في ذلك الإقتصادات الناشئة التي كانت ديناميكية بالماضي-هو دور محدود مقارنة بالحكمة التقليدية ففي واقع الأمر فإن تباطؤ الصين هو فقط جزء من قصة أسعار السلع الأساسية.

في واقع الأمر هناك إرتباط واضح بين نمو الناتج المحلي الإجمالي الصيني وأسعار البضائع الأساسية وفي أوائل العقد الماضي عندما تسارع النمو الصيني إرتفعت أسعار البضائع الأساسية بشكل حاد ومنذ أن بدأ التباطؤ الصيني سنة 2011 ،إنخفضت أسعار الطاقة بنسبة 70% وأسعار المعادن بنسبة 50% وأسعار البضائع الأساسية الزراعية بنسبة 35%.

لكن الرأي القائل بإن التباطؤ الصيني هو المحرك الرئيسي لإنهيار أسعار السلع الأساسية هو رأي غير مكتمل في أحسن الأحوال . لقد أظهرت الأبحاث الجديدة الصادرة عن بنك التنمية الآسيوي أنهبينما تلعب الصين دورا معتبرا في أسواق السلع الأساسية – تمثل حوالي نصف الإستهلاك العالمي من المعادن والفحم ولحم الخنزير على سبيل المثال- إلا أنها ليست مهيمنه كما هو معتقد فالصين تمثل أقل من خمس الإستهلاك العالمي من السكر والقمح ولحوم الدواجن ولحوم الأبقار كما تمثل 12% من الإستهلاك العالمي من النفط الخام و 5% من الغاز الطبيعي وفي واقع الأمر بعض السلع الأساسية التي شهدت أكبر هبوط بالسعر- وخاصة النفط (هبوط بنسبة 73%) والغاز الطبيعي (هبوط بنسبة 55%) – هي في الواقع سلع تلعب فيها الصين دورا محدود نسبيا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/jCWxuZA/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.