VCG/VCG via Getty Images

الصين وطموحات التحديث

بكين ــ في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وفي إطار افتتاحه للمؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني، تعهد الرئيس شي جين بينج بأن يكون للصين اقتصاد "حديث تماما" بحلول عام 2035، وأن تصل الصين إلى مكانة الدول ذات الدخل المرتفع بحلول عام 2049 ــ الذي يوافق الذكرى السنوية المائة لتأسيس الجمهورية الشعبية. ولا يملك المرء إلا أن يأمل أن يكون أكثر نجاحا من أول رئيس وزراء في الصين، تشو إن لاي، الذي وَعَد في عام 1964 بما أسماه "التحديثات الأربعة" بحلول نهاية القرن العشرين.

ركزت خطة تشو على إصلاح أربعة قطاعات رئيسية: الزراعة، والصناعة، والدفاع، والعلوم والتكنولوجيا. ولم يحدد تشو هدفا محددا للدخل، ولكن من المأمون أن نقول إنه ربما توقع أن يكون أداء الصين أفضل مما كان بالفعل: فوفقا لمعايير البنك الدولي، كانت الصين عند مطلع القرن من الدول ذات الدخل المتوسط الأدنى.

وهذه المرة، ربما يكون تحقيق هدف الدخل في الصين الجزء السهل في الأمر. إذ يعادل نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في الصين نحو 25% من نظيره في الولايات المتحدة. ولتحقيق هدف الانضمام إلى نادي الدخل المرتفع، الذي يتجسد في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، يتعين على الصين أن ترفع هذا الرقم إلى 45% على الأقل (اعتمادا على كيفية قياس الدخل الحقيقي) ــ وهو المستوى الذي حققه حتى الآن نحو 36 إلى 40 من اقتصادات العالَم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/vgCdAg9/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.