Tolga Akmen/Anadolu Agency/Getty Images

كيفية تجنب الحرب التجارية

كمبريدج – على الرغم من المنطق السليم وآراء رجال الأعمال والنخب المالية ، يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يستمتع باحتمال نشوب حرب تجارية. في 6 يوليو / تموز، بدأت القيود التجارية الأخيرة تدخل حيز التنفيذ - 25٪ من الرسوم الجمركية على 34 بليون دولار من الواردات الصينية، بالإضافة إلى التعريفات الانتقامية على حجم يعادل صادرات الولايات المتحدة إلى السوق الصينية. وقد هدد ترامب بإطلاق المزيد من الإجراءات ضد الصين، وكذلك التعريفة الجمركية على واردات السيارات من أوروبا. ومن المحتمل أن يعمل على سحب الولايات المتحدة من اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية إذا لم توافق المكسيك وكندا على تعديلها حسب رغبته.

لم تبذل الحمائية العنصرية لدى ترامب أي جهود لمساعدة الطبقة العاملة التي ساعدت في انتخابه. قد يتمكن الجمهوريون الغاضبون في الكونغرس والشركات الغاضبة التي دعمته في أمور أخرى من ردعه. لكن أولئك الذين يعتقدون، مثلي، أن نباح ترامب سيكون أسوأ من عضته فيما يتعلق بالتجارة، يتساءلون: إلى أين سيؤدي كل هذا.

قبل أن ننتقل إلى السيناريوهات المتشائمة بشأن التجارة، يجب أن نأخذ حوافز البلدان الأخرى بعين الاعتبار. قد يرغب ترامب في حدوث حرب تجارية، لكنه لا يستطيع خوضها بمفرده. تتطلب الحرب التجارية رد وتصعيد اقتصادات أخرى. ولديها أسباب مقنعة لعدم القيام بذلك.

في السيناريو المعتاد، يتم اتخاذ تدابير تجارية متبادلة لأن الدول لديها أسباب اقتصادية للابتعاد عن التعريفات الجمركية المنخفضة. وقد تم الكشف عن التجربة التاريخية القانونية في أوائل الثلاثينيات من القرن الماضي، عندما واجهت الدول أزمة الكساد العظيم، مع ارتفاع معدلات البطالة وعدم كفاية العلاجات السياسية. لم تكن السياسات المالية لمواجهة التقلبات الدورية رائجة حينها - فقد نُشرت "النظرية العامة" لجون ماينارد كينز فقط في عام 1936 - في حين جعل "معيار الذهب" السياسة النقدية عديمة الجدوى.

وفي ظل هذه الظروف، كانت الحمائية التجارية منطقية في كل بلد على حدة، مما أدى إلى تحويل الطلب بعيداً عن السلع الأجنبية، وبالتالي ساعدت في دعم العمالة المحلية. (وبالطبع، كان للحمائية عواقب كارثية على جميع البلدان؛ لأن الانخفاض في تكاليف الواردات في بلد ما قد يعوضه انخفاض مماثل في بلدان أخرى.

يدرس الاقتصاديون سيناريو آخر يركز على ما يسمى بآثار شروط التبادل التجاري للرسوم الجمركية. من خلال تقييد حجم التجارة، يمكن للبلدان أو المناطق الكبيرة التلاعب بالأسعار التي تتنافس عليها في الأسواق العالمية لصالحها. وتميل تعريفة الاستيراد، على وجه الخصوص، إلى خفض الأسعار العالمية للسلع المستوردة، مع رفع أسعارها الشاملة للتعريفات - بينما تأخذ الحكومة الفرق في شكل عائدات الرسوم الجمركية.

Subscribe now

Exclusive explainers, thematic deep dives, interviews with world leaders, and our Year Ahead magazine. Choose an On Point experience that’s right for you.

Learn More

كلا السناريوهات لا تعنيان شيئا. لا تهتم أوروبا والصين كثيرا بالحد من الأسعار العالمية لوارداتهما أو الإيرادات الناتجة عنها. كما لم تعد قضية العمالة مشكلة رئيسية. على الرغم من أن بعض البلدان في منطقة اليورو تعاني من ارتفاع معدلات البطالة ، إلا أن الحمائية لا تستطيع إعطاء هذه البلدان أي شيء لا تستطيع السياسة التوسعية أو السياسة النقدية (من قبل البنك المركزي الأوروبي) توفيره.

إذا أقدمت أوروبا والصين وشركاء تجاريين آخرين على الانتقام ردا على تعريفات ترامب، فإنهم ببساطة سيخفضون أرباحهم التجارية دون التمتع بأي فوائد للحمائية. كما سيقومون بمساعدة ترامب عن طريق تقبل شكاواه حول "ظلم" السياسات التجارية للدول الأخرى تجاه الولايات المتحدة. وبالنسبة لبقية العالم، فإن رفع الحواجز التجارية سيكون بمثابة إيذاء الذات.

علاوة على ذلك، إذا كانت أوروبا والصين تريدان دعم نظام تجاري متعدد الأطراف قائم على قواعد، كما تدعيان، فلا يمكنها عكس تصرفات ترامب الأحادية وتولي زمام الأمور بنفسهما. يجب أن تتصرفا من خلال منظمة التجارة العالمية وينتظران الحصول على تصريح رسمي للاستجابة، دون الاعتماد على قرار سريع أو أن ترامب سيظهر احترامًا كبيرًا لهذا القرار عند اعتماده.

وبعبارة أخرى، انطلاقا من المصالح الذاتية والمبادئ، ينبغي ضبط النفس ورفض تدابير الانتقام (الفوري). هذا هو الوقت الذي يجب فيه على أوروبا والصين إظهار موقفهما. يجب عليهما رفض المشاركة في حرب تجارية، وأن يخبرا ترامب: أنت حر في الإضرار باقتصاد بلادك. سنواصل إتباع السياسة الأفضل بالنسبة لنا.

إذا لم تبالغ الدول الأخرى في ردة فعلها، فاٍن حمائية ترامب لا يجب أن تكون مكلفة كما تشير التقارير. فقد بلغت قيمة التجارة التي تغطيها الإجراءات والتدابير المضادة الناتجة عن سياسات ترامب التجارية 100 مليار دولار، ويعتقد شون دونان من صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية أن هذا الرقم قد يصل قريباً إلى أكثر من 1 تريليون دولار، أو 6٪ من التجارة العالمية. هذا رقم ضخم. لكنه يأخذ بعين الاعتبار تدابير الانتقام، والتي لا ينبغي اتخاذها.

إن ما يهم هو الدخل والثروة، وليس التجارة في حد ذاتها. حتى إذا تعرضت التجارة للانهيار، فإن الأداء الاقتصادي ككل لن يعاني بشكل كبير. بعض شركات الطيران الأوروبية تفضل بوينغ وليس ايرباص، في حين تفضل بعض شركات الطيران الأمريكية ايرباص وليس بوينغ. قد تؤدي القيود التجارية إلى انهيار كلي لحجم التجارة البينية في مجال الطائرات بين الولايات المتحدة وأوروبا. لكن الخسارة الاقتصادية العامة ستكون منخفضة، طالما أن شركات الطيران تعتبر منتجات الشركتين قابلة للتبادل إلى حد كبير. 

هذا لا يساعد على خفض التكاليف التي قد تواجهها بعض الشركات الأوروبية والصينية مع إغلاق الأسواق الأمريكية. ولكن بالنسبة لكل مصدر مجبر على البحث عن أسواق بديلة، يمكن أن توفر شركة محلية أخرى فرصة اقتصادية جديدة. ومع انكماش التجارة الأمريكية، سيكون هناك عدد أقل من المنافسين الأمريكيين ومنافسة أمريكية أقل.

يزعم الاقتصاديون عادة أنه يجب على المرء ألا يركز بشكل مفرط على أولئك الذين يخسرون من التجارة الحرة، ويعكسون الاتجاه نحو تجاهل أولئك الذين يستفيدون من ذلك عن طريق التصدير. لا ينبغي عليهم الآن أن يرتكبوا الخطأ نفسه، متجاهلين حقيقة أن سياسة الحمائية في الولايات المتحدة، بطبيعة الحال، ستكون مفيدة لشخص ما في بلدان أخرى.

قد تؤدي حمائية ترامب إلى حرب تجارية عالمية، مع عواقب اقتصادية أكثر خطورة من الضرر الذاتي الذي تسببه في الوقت الحالي. ولكن إذا حدث ذلك، فسيكون نتيجة لسوء التقدير ورد الفعل المبالغ فيه من جانب أوروبا والصين، مثل حماقات ترامب.

http://prosyn.org/wEIIDm8/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.