هل تتجنب الصين الانكماش؟

برلين ــ في كلمته التي ألقاها في اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس لعام 2015، اعترف رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانج أن الاقتصاد الصيني يواجه رياحاً معاكسة قوية. فكان نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي في عام 2014 بنسبة 7.4%، وهو أدنى معدل منذ عام 1990. ولكنه تعهد بأن الصين سوف "تستمر في ملاحقة سياسة مالية نشطة وسياسة نقدية حكيمة" من أجل تثبيت استقرار النمو الاقتصادي.

كان التباطؤ الاقتصادي الحالي مستحثاً بفِعل السياسات. فخلال العامين الماضيين، عملت الحكومة على تشديد وإحكام السياستين المالية والنقدية، على أمل التعويض عن الآثار السلبية التي خلفتها حزمة التحفيز الكبيرة التي أطلِقَت في الاستجابة للأزمة المالية العالمية في عام 2008. وكان المقصود من كلمة لي في دافوس الإشارة إلى أن الحكومة الصينية لن تسمح لمعدل النمو بالمزيد من الانزلاق.

كانت حزمة التحفيز الصينية إلى حد بعيد الأكبر والأكثر فعالية من حيث التنفيذ على مستوى العالم. وقد نجحت في تثبيت استقرار النمو في الصين وتخفيف الانكماش الاقتصادي العالمي. ولكنها خلفت في أعقابها بعض المشاكل الخطيرة التي هددت الاقتصاد الصيني.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/BO2ljJR/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.