2

فرصة النمو البطيء في الصين

بيجين – بعد اربع سنوات مخيبه للامال ادرك الاقتصاديون الصينيون ان تباطؤ نمو الناتج المحلي -من ما نسبته 12،8 % في ذروة ما بعد الازمة في سنة 2010 الى حوالي 7% اليوم هو علىالغالب تباطؤ هيكلي وليس دوري أي بعبارة اخرى فإن معدل النمو المحتمل قد استقر به المقامبمستوى اقل بكثير وبينما من المتوقع ان تتجنب البلاد تبعات هذا الهبوط الحاد ، الا ان النمو السنوي من المتوقع ان يبقى بحدود 6-7% خلال العقد القادم ولكن هذه الاخبار ليست بالضرورة اخبار سيئه.

ربما يتساءل المرء لماذا الناتج المحلي الاجمالي في الصين والذي تجاوز نصيب الفرد من الدخل فيه مؤخرا 7000 دولار امريكي سوف ينمو بشكل ابطأ بكثير من اليابان في الفترة من 1956 الى 1970 عندما حقق الاقتصاد الياباني والذي كان نصيب الفرد من الدخل فيه يبلغ حوالي7000 دولار امريكي نمو سنوي بمقدار 9،7% . ان الاجابة تكمن في النمو المحتمل .

بينما طبقا للبنك المركزي الياباني فإن انتاجية العماله اليابانية ازدادت بأكثر من 10% سنويا بالمعدل من سنة 1960 الى سنة 1973 فإن الانتاجيه الصينية كانت تتراجع بشكل مضطرد في السنوات الاخيرة من 11،8% في الفترة من 2001 الى 2008  الى 8،8 % في الفترة من2008 الى 2012 و7،4% في 2011-2012. ان عرض العمل في اليابان ( مقاس بساعات العمل) قد نما كذلك خلال تلك الفترة بأكثر من 3% سنويا وعلى النقيض من ذلكفإن السكان الصينيين في سن العمل قد انخفضوا بأكثر من ثلاثة ملايين سنويا منذ 2012 وهو اتجاه سوف يتسبب مع فترة فاصلة بمقدار 4-6 سنوات بانخفاض النمو في عرض العمل وحتى يمكن ان يتحول الى السالب .

نظرا لصعوبة عكس تلك الاتجاهات فإن من الصعوبة بمكان تخيل كيف يمكن للصين ان تحافظ على معدل نمو قريب من 10% لعقد اخر بالرغم من انخفاض نصيب الفرد من الدخلولكن هناك المزيد.