zhang52_PHILIPPE LOPEZAFP via Getty Images_shein Philippe Lopez/AFP via Getty Images

المصادر المهملة للمرونة الاقتصادية الصينية

شنغهاي – خلال العشرين سنة الماضية ظهر عدد من الشركات التقنية المزدهرة في الصين ولقد أثار ذلك الكثير من التكهنات عن البراعة العلمية والتقنية للبلاد وقدرتها على الابتكار. ان البعض يجادل ان الصين قد بدأت بالفعل بمنافسة أمريكا في تلك المجالات وأنها أصبحت متصدرة عالميا في بعض القطاعات والبعض الآخر يعتقد ان الصين ليست بالتطور الظاهر على السطح وان قيام الحكومة بتشديد الخناق تنظيميا على شركات التقنية سوف يعيق تقدمها المستمر. إذن أيهما أصح؟

ان أولئك الذين يشككون في تقدم الصين يؤكدون على اعتماد الصين على التقنية الغربية ويشيرون الى ان الشركات التقنية المحلية لا تزال غير قادرة على منافسة نظيراتها الأمريكية عالميا ولكن المتفائلين في الصين يلاحظون ان تلك الشركات تستمر في توسعها العالمي السريع وهذا يعكس قدرة الصين الاستثنائية على التعلم.

أن الفريق الأخير محق ففي واقع الأمر فإن قدرة الصين على التعلم هو سر النجاح الاقتصادي للبلاد وهذا يعكس آفاق الصين بشكل أكبر بكثير من دلالاته المتعلقة بمكانة البلاد من الناحية التكنولوجية ففي واقع الأمر الابتكار التكنولوجي ليس أحد مدخلات التنمية الاقتصادية بقدر ما هو ناتج لتلك التنمية التي يقودها رواد الأعمال علما انه من خلال بناء أعمال مزدهرة، يكتسب رواد الأعمال فرصا لتطوير تقنيات وتطبيقات جديدة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/BkdGj1par